280 × 90

حقوقي  قبطي : جماعة الاخوان و شباب ماسبيرو وجهان لعمله واحده

45

 

قال الناشط الحقوقي ، سامي زقزوق ، ان هناك حالة من البلبة من نشطاء السبوبة ” ــ علي حد وصفه ” و من سيرون علي دروبهم جراء عرض قانون بناء وترميم الكنائس تمهيدا لعرضه علي البرلمان واقراره.

و اضاف زقزوق في تصريحات صحفية له اليوم ، ان الهجوم من بعض النشطاء الاقباط و علي راسهم اتحاد شباب ماسبيرو هي فرصة لتصفية الحسابات مع الكنيسة الوطنية المصرية.

مشدد علي انه في كل كارثة تقع للاقباط تجد شباب ماسبيرو ، يتصدرون المشهد الطائفي حتي اصبح ان بيعتبروا حركه اتحاد شباب ماسبيرو  انها فكره وليست جماعه نفس منطق جماعه الاخوان الارهابية.

موضحا ان شباب ماسبيرو قامو باستغلال دعوات الناشط القبطي ” مجدي خليل ” بالتظاهر ضد الرئيس البطل عبد الفتاح السيسي امام البيت الابيض و روجو و تحمسو لهذه المظاهرات و رفضو دعوات الكنيسة لرفض التظاهر و خرجو علي طاعة الكنيسة.

مؤكد علي ان اعضاء اتحاد شباب ماسبيرو يقوم بالهجوم مع كل من يختلف معهم فكريا و اتهامه بالخنوع للنظام، و الامنجي ” و رميه بالاتهامات الباطلة و ممارسة الارهاب الفكري و المعنوي ضده ، كما انهم مناهضين للكنيسة و قيادتها كعقاب للكنيسة الوطنية المصرية علي دورها الوطني في ثورة 30يونيو و ما بعدها من مواقف واطنية للكنيسة الام.

مشدد علي ان اعضاء اتحاد شباب ماسبيرو يسعون الي الاحتكر الحديث باسم الاقباط و الكنيسة لجني المغانم من جراء الحديث باسم الكنيسة و الاقباط ، رغم انهم ليسو اهل ثقة.

و اكمل زقزوق حديثه قائلا ” ثم قانون بناء وترميم الكنائس ليوقف نزيف الفتن الطائفيه ويكون طفره  لم يحلم بها الاقباط فى بناء كنيسه  منذ الخط الهمايونى واقرارات العزبى باشا، حتي فوجئنا بشباب ماسبيرو بالكيل بالهجوم علي الكنيسة لموافقتها علي القانون و السب و القذف علي صفاحتهم علي مواقع التواصل الاجتماعي ” فيس بوك ” و التتطاول علي اباء الكنيسة.

و اكمل “قائلا ان شباب ماسبيرو يحاولن حاليا عقد عدة اجتماعات بفنادق فارهة للتتطاول علي الدولة و الكنيسة و الهجوم علي قانون بناء الكنائس.

و ختم زقزوق حديثه قائلا ” من يدفع ثمن وايجار كل هذه المؤتمرات و الندوات ضد الكنيسة و ما مصلحته في هذا ؟ هل هو عقاب للكنيسة الوطنية المصرية علي مواقفها الداعمة للوطن في ظروفة الصعبة

تعليقات الفيس بوك