مسلسل هدم التعليم فى مصر

كتب : محمد نبيل عشرى
منذ عدة أيام وأنا أحاول أن أمنع نفسى من الكتابه فى هذا الموضوع ولكن رأيت أنه من الضرورى أن أكتب ماشاهدته حتى يكون جرس إنذار للجميع للشعب ولوزارة الإعلام للبحث فى برامج هذه القنوات التى تدخل كل البيوت ومصادر تمويلها خاصة بعدما ساهمت هذه القنوات بجزء كبير فى حالة عدم الإتزان والسطحيه التى إنتابت جزء كبيرمن المجتمع المصرى ..
منذ عدة أيام شاهدت حلقه معاده من برنامج ( ليلة سمر ) على قناة mbc2 والذى تقدمه الإعلاميه سمر يسرى وكانت الحلقه للأسف الشديد وكأنها موجهه لهدم التعليم فى مصر وبوضوح .
كان ضيوف الحلقه المخرجه إيناس الدغيدى والمطرب الشعبى عبدالباسط حموده والراقصه الإستعراضيه إيمى سلطان وظل الجميع يصفق لعبد الباسط حموده حينما أعلن أنه غير متعلم واستطاع أن يجمع الكثير من الأموال فى إشاره أن التعليم ليس ضروريا حتى تكون ناجح وتحقق الاموال وهو ما فطن إليه من صغره على حسب قوله.
ثم تحدثت ايمى سلطان متفاخره بأنها حصلت على بكالريوس الهندسه وتركت العمل بالهندسه وعملت كراقصه لأن مهنة الرقص أفضل من العمل بالهندسه حيث إستطاعت من خلال مهنتها أن تكون مشهوره وتحقق الثراء والكثير من الأموال وهو ما لاقى إستحسان وتأييد الدغيدى وسمر يسرى وحموده والجمهور العريض ( المؤجر ) داخل الإستديو . وقالت إنها لم تعانى حتى استطاعت إقناع أسرتها بقبول هذا العمل الجيد .
ثم صرحت دغيدى بأنها تفخر بترشيح حموده للعمل معها فى فيلمها الجديد الذى يتناول قصة زنا المحارم لأن حموده ( من وجهة نظر دغيدى ) يستحق أن يكون نجم سينما ويتم تكريمه فى أكبر المهرجانات فى العالم .
بلاشك أنه برنامج موجه وقد يدفع الكثير من الشباب والبنات الى السفر بالخيال لتحقيق حلم الشهره وجنى الاموال ( فهذه غريزة كل نفس إنسانيه )بغض النظر عن قيمة التعليم فى ظل الأوضاع الإقتصاديه الصعبه للبلاد فى الفتره الأخيره وارتفاع مستوى المعيشه الذى يحتاج الى مجهود ضخم لتحسين الإقتصاد على مراحل .
أخيرا أيها الساده اتقوا الله فى مصر وفى شباب مصر وفى عقولهم التى لم تنضج بعد بالقدر اللازم لتفهم وجهة نظركم الهدامه فلو كانت بناءه لاستخدمتم برامجكم فى تقديم نماذج مشرفه للعقول المصريه التى استطاعت بالعلم أن تبنى وتنجح وتنير العالم بالعلم والثقافه والإبتكارات العلميه والتصميمات الهندسيه المذهله .
ونداء لحكومتنا ووزارة إعلام مصر أن تنتبه لمثل هذه الأفكار المسمومه التى لا تمر دون أن تضر .

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

13 + ستة =

Share via