مواطنين سقطو من حسابات المسؤولين والحكومة

14

كتب – محمود المهدي

الفقراء ومحدودي الدخل وما أكثرهم هذه الأيام بعد ارتفاع الأسعار وضعف الاقتصاد وتهاوي الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية الأخري وبالذات الدولار الذي يتحكم في اقتصاد العالم والسوق العالمي وبالتالي الاستيراد والتصدير كل هذا معروف للجميع ،الفقراء كل ما يهمهم هو رغيف الخبز والعيشة الكريمة فقط بعيدأ عن الشعارات والكلام الكبير الذي لا يغني من جوع ولا يسدد جوع بطون اطفالهم وبطونهم ، وهذا لا يقلل من وطنيتهم علي العكس تماما فهم أكثر حبأ لوطنهم وبلدهم التي ترعرعو فيها لكن الجوع أصعب .

يحتاجون فقط الإحساس بمواجعهم واحتياجاتهم المشروعه من قبل الحكومة فهم فئة أصبحت كبيرة وامتلئت الشوارع بالمحتاجين وتحول محدود الدخل الي معدوم الدخل، المأكل والمشرب والملبس تهاوت أسعارهم بشكل مخيف مع العلم ان الدخل ثابت وحتي لو هناك اي زيادات للأسف الشديد تضيع وسط شراسة الأسواق والسلع والمنتجات والخدمات
نحتاج إلى آلية تنفيذية ورؤية من الحكومة لمراقبة الأسواق والسلع ومواجهة جشع ومساعدة الفقراء وسد احياجاتهم المشروعه والإحساس بألامهم قبل التوجه للمشروعات القومية ليكون هؤلاء جزء منها وعون مع عدم التقليل من شأن وأهمية المشروعات القومية ك مسقبل للأجيال القادمة وبناء دولة حديثة تستطيع الإعتماد على نفسها بعيدأ عن الإعتماد على الآخرين .

 15192619_1083593508405915_1510533258995584544_n
تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via