280 × 90

رؤساء أميركا ومستقبل مصر والشرق الأوسط والعالم

3

محمد حنوت روما 26/11/2016ا

علي قدر ما لهثنا لمتابعه الانتخابات الامريكية لعرفة مصير السياسة الخارجية الأمريكية علي مصر و الشرق الاوسط والعالم أجمع.
ولأن الولايات المتحدة هي القطب العالمي الأوحد من بداية التسعينات ومع تتابع تفكك القطب الموازي الاتحاد السوفيتي سابقا ( والذي يسعي جاهدا لاستعاده نفوذه العالمي مجددا ).
ومنذ ذلك الحين وأميركا تلعب دور الشرطي العالمي يراقب ويتدخل ويحدد سياساته بما يضمن لها الاستمرارية لأكبر فترة زمنية ممكنة كقطب عالمي أوحد .

حيث تعاقب الحضارات وتصاعدها واستمرارها لسنوات أو لقرون , وخسوف وزوال حضارات اخري .

والذي يؤكده التاريخ البشري من بداية ادم عليه السلام بظهور وعلو حضارات ثم اندثارها أو اختفاؤها وظهور حضارات اخري .

وعلمنا التاريخ أن القوة والعلم هما سبيل الحضارة والتقدم , وللبقاء قويا فلابد لمزيدا من القوة , والقوة لابد لها من مصادر بشرية واقتصادية وعسكرية .

وهكذا تعمل أميركا وكل أصحاب الحضارات الأنية والسالفة بتنمية الفرد في المجتمع وتثقيفه والوصول به لدرجات الرفاهية الاجتماعية, وقوة اقتصادية قادرة علي توجيه الاقتصاد العامي لمصلحتها , مع بناء قوة عسكرية متقدمة لتحرس وتساند الفرد والاقتصاد للاستمرار في التقدم والاذدهار .

فنجدنا أمام شعوب مثقفة جدا ومتحضرة للغاية وانسانية لابعد مدي تحكمها قوي اقتصادية رأسمالية متوحشة تحميها قوي عسكرية غاشمة تنفذ سياسة الغاية تبرر الوسيلة
غاية السيطرة والهيمنة
ووسيلتها المؤمرات والتدمير والحروب المتعددة , ولا مانع من التضحية بملايين البشر الذين ليس لهم أهمية أمام تحقيق غايات كبري

ولهدف قيادة العالم و السيطرة علي مقدراته لأطول فترة زمنية ممكنة .

وبعد مرور حوالي سبعون عاما علي الحرب العالمية , و26 عاما علي تربع أميركا علي قطبية العالم
نجد أن الدول الصغيرة والتابعة للمعسكر الغربي أو ماتبقي من المعسكر الشرقي قد تأثرت حتي دون رغبتها في المشاركة في الأحداث العالمية .

ةكان من أثار الحرب العالمية الثانية انهيار عصر الامبراطوريات و الاحتلال والاستعمار وحصول كل الدول تباعا علي استقلالها
وكان أيضا من نتائج الحرب العالمية الثانية خلق دولة اسرائيل .

ولذا يتحتم علينا دراسة المائة سنة الماضية وتأثيرها علي منطقتنا العربية بالذات وكيفية تأثير الأحداث التاريخية الهامة علي وجودنا وكيف أننا وباستمرار متواجدون في الأحداث دائما كرد فعل .

تاريخ العالم من1917 الي 2017
سنستعرض الأحداث العالمية الهامة وموقف مصر والعالم العربي والاسلامي وتأثرة بالأحداث المختلفة لتلك الفترة , وسنقسم تلك المائة سنة لأقسام زمنية مختلفة حسب الأحداث العالمية الهامة .

** 2017-1989 ( 27 سنة من تربع الولايات المتحدة علي قطبية العالم )

وهي الفترة التي حكم فيها أميركا الرؤساء (باراك أوباما 2009-1916) – (جورج دابيلو بوش 2009-2001 )– (بل كلينتون 1993-2001)–(جورج بوش الأكبر 1989- 1993)–( دونالد ريجان 1981- 1989)

** ((باراك أوباما 2009-1916)

أوباما والربيع العربي واستمرار الاستراتيجية الأمريكية في استكمال نظرية الشرق الأوسط الجديد والتي بدأها بوش الابن مع نظرية الفوضي الخلاقة لكونداليزا رايس .
أوباما والأصول الاسلامية الأفريقية الملونة وخطابة الشهير في الأزهر واستئثارة بقلوب المسلمين والعرب والتفاؤل بمرحلة سلام عالمية واصلاح ماتسببت به ادارة بوش الابن من حروب وأزمات اقتصادية .

الربيع العربي :
تم تحريك الغضب العربي علي حكام الدول العربية والذين لم يتمكنوا من الارتقاء والتقدم بشعوبهم كما حدث مع نماذج من الدول التي خرجت مدمرة تماما بعد الحرب العالمية الثانية .
ووجد أبناء الربيع العربي بعد ثورة الاتصالات والاتنرنيت ان بلادهم وأحوالهم المعيشية متخلفة كثيرا عن غيرهم من دول تعيش بمستوي ادمي أفضل وأن امكانيات ومصادر بلادهم لاتتناسب مع هذا الوضع .

وتم الركوب علي الثورات العربية الصادقة والتدخل في أحداثها وسيناريوهاتها لتغيير الواقع الجيوسياسي لهذه البلاد لسهولة السيطرة عليها والاستفادة القصوي من ثرواتها ومواقعها الاستراتيجية .
وأصبحت بعض الدول مقسمة حسب السيناريو الموضوع والبعض الاخر في سبيلة للتقسيم والقليل مازال عصيا علي التقسيم
( الرجوع لنظرية كونداليزا رايس و مخطط برنارد لويس لتفتيت العالم الاسلامى )
.

تعليقات الفيس بوك