280 × 90

أهرام اليوم فى حوار مع شباب المحليات

16

نور الفايدى

من المعروف أن الشباب هم عماد المستقبل وحصاد الغد المثمر وأمل الامه وقوامها والاهتمام ببنيته واعداده فكأنك تغرس فى البلد قوام التقدم والازدهار وبالرغم من كل التحديات والصعاب التى تمر بها مصر الحبيبه الا ان الرهان لا زال يبرهن ويؤكد على دور الشباب فى المستقبل الواعد.

فمن خلال المحليات القادمه سيكون هناك فارقا كبيرا بمشاركه الشباب فيها والكل يشهد بذلك ويأمل به وضخ دماء جديده تدفع عجله الاستقرار للامام وتعطى الامل لجيل جديد يأمل بمصر قويه تستمد قوتها بشبابها .

ولهذا التقت اهرام اليوم باحد النماذج الشابة المرشحه على المقعد الشباب فى المحليات القادمة .

فى البداية نريد أن نتعرف على شخصك الكريم ؟

محمود أحمد محمد الزيني ، 35 عام، ليسانس آداب جامعة الأسكندرية ،دبلومة عامة في التربية من جامعة شبين الكوم بالمنوفية ،ماجيستير مصغر في إدارة الأعمال من أكاديمية نيفادا الدولية ومدرس في وزارة التربية والتعليم في القناطر التعليميه تابع لمحافظة الجيزة وبعمل في العمل العام من 2002 إلي وقتنا الحالي .

ماهو سبب ترشيحك في المحليات ؟

عندنا في القرية ربنا أنعم عليه في ناس أحسن مني كانو قبلي في العمل العام عاملين فيها صرف صحي وكان واحد منهم عمي المهندس حسين فضل كان نائب رئيس شركة الجيزة لمياة الشرب والصرف الصحي جبلنا وصلة هنا من اللي رايحه ل 6 أكتوبر مياة نظيفة المشكلة في بلدنا بتنحصر في نقط صغيرة عندنا مياة شرب صالحه وصرف صالح لكن وده الأهم لا يوجد لدينا تعليم كويس عايزين أعداد كثيرة من المدارس مثل ” ابتدائي ، إعدادي ، ثانوي ” و زاي اي مكان في مصر بنعني من مشكلة القمامة .

 ماهو رأيك في قانون المحليات الجديد ؟

أولا الدوله مرستش فيها 4 قوانين نزلين في مجلس الدول وتم حرصهم وارسالهم إلي مجلس الشعب ومازال لم يتم الموافقة عليهم ولا علي اي قانون فيهم ولكن في قانون بيعطي قائمة مطلقة وده انا ضدة لأنه يجبر الناس علي إختيار أشخاص هي مش عايزها وفي قانون قائمه نسبية وفردي وفي قانون قائمه مغلقه وفردي بنسبة 75% و 25% وفي قانون فردي انا برجح ان يكون 50% فردي 50% أحزاب علشان الأحزاب تأخذ دورها في التمثيل والناس لا تكون مجبرة علي إختيار أشخاص هي مش عايزها واللي مش لقي طريق ليه في الأحزاب يلقي طريق ليه في الفردي .

ما هو الجديد الذي سوف تقدمه للمحليات وكيف نقضي علي فساد المحليات ؟

العمل في المحليات هو عمل تطوعي اللي بيحب العمل التطوعي ويقدر يعطي فيها ينزل لأنه عمل بدون أجر او مقابل الجديد هو أن الدستور القديم تم الغاؤه ولا يجوز العمل علي القانون القديم للمحليات حتي لا تكون الإنتخابات محل طعن ولابد من وجود قانون جديد يتماشي مع الدستور الجديد ولابد أن يتضمن القانون الجديد علاجا للفساد في الإنتخابات وأيضا صلاحيات ووظيفة المجالس الشعبية المحلية كجهاز شعبي يحاكي البرلمان المصري ويراقب علي الموزانه التي ينفذها الجهاز التنفيذي ؛ بل يشارك في وضع الخطة العاجلة للمحافظة ويضع خطة بديلة بأستمرار .

بما تنصح الناخبين ؟

أنصح الناخبين ألا يختاروآ من لديه ولاء للنظام ولكن ينتخبو من لدية انتماء للوطن وملم بالقضايا المحلية المصرية ولدية حلول غير تقليدية لحلول المشكلات فالانتماء يجب أن يسبق الولاء في التعامل معهم .

تعليقات الفيس بوك