280 × 90

حجاجى للتليفزيون المصري : الاعتماد على الشباب هو السبيل لتغيير الصورة الذهنية عن مصر

4

كتب – إيهاب صبرى ……. أجرى رمضان حجاجى القائم بأعمال رئيس غرفة السياحة والسفر بالأقصر مقابلة تليفزيونية مع برنامج ” بلاد طيبة ” الذى يذاع على الفضائية المصرية واذيعت الحلقة مساء الأحد 8 يناير تحدث في عدة محاور عن السياحة ومستقبلها في مصر .fb_img_1483902354984-1-1

أكد فى بداية حواره ضرورة الاهتمام بالسياحة النيلية وإطلاق صراحها بدلاً من حصر خط سيرها فى 210 كم فقط هى المسافة بين الأقصر وأسوان مؤكداً أن 99% من المراكب النيلية تبحر في هذه المسافة فقط على الرغم من ثراء مصر بالعديد من المناطق الأثرية والأديرة المسيحية التى تكون مقصدا لنوعية من السائحين .

وأضاف في حالة فتح المجال أمام صناع السياحة لإعداد برامج نيلية طويلة من اسوان إلى القاهرة ستكون النتائج إيجابية لأنه يثق في خبراء السياحة من زملائه بهذا المجال ووصفهم بالمبدعين .

وأشار الى صعوبة إستخراج ترخيص عمل خارج القاهرة مؤكداً ان استخراج مثل هذا الترخيص استلزم النرور على حوالي 22 لجنة لمنح الترخيص .

وألفت فى حواره على شاشة الفضائية إلى بعض المناطق التي من الممكن أن تكون مقصدا للسياح مثل دير المحرق بأسيوط ، تل العمارنة ، الهرم الأحمر ببنى سويف ، سقارة ، دهشور وغيرها من الأماكن الأثرية والأديرة .

وأضاف أنه عمل خلال الفترة الماضية مع الخبراء السياحيين ورجال الأعمال على الحفاظ على العمالة المدربة بالمراكب النيلية .

وبسؤاله عن أمنياته للسياحة المصرية في 2017 

أجاب بأن أهم أمنياته فى العام الجديد هى الإعتماد على الشباب المتعلم وذلك بتبادل الخبرات مع العالم الخارجي واستخدام طاقات الشباب فى تغيير الصورة الذهنية عن مصر بمخاطبة العقلية الأوربية .

وأكد أن مصر تحتاج إلى خطة طويلة الأجل تتضمن إدخال مناهج سياحية في التعليم لإعداد جيل من الشباب المصري الواعي القادر على توصيل الصورة الحقيقية عن مصر للعالم الخارجى تحت مظلة مصر وذلك لن يتم إلا عن طريق الدعم الحكومي والثقافي لهذا الشباب المتفتح .

وبسؤاله عن تحسن السياحة في الأقصر ؟

أجاب بأن التحسن نسبى لا يعكس الآمال المرجوة لمدينة تحوى ثلث آثار العالم مؤكداً أن السياحة بالأقصر حالياً تنقسم الى 60 % سياحة داخلية وتتفرق 40 % على الجنسيات الأجنبية وان كان معظم هذه النسبة من الصين والألمان .

وأكد فى نهاية حديثه أن العديد من المراكب لا زالت متوقفة عن العمل ويتكدس ما يزيد عن 150 مركب .

وأضاف أن السياحة الرقمية التى تعتمد على الطائرات الشارتر قد انسحب منها معظم الشركات لأن إستمرار العمل بها سيحقق خسائر كبيرة لهذه الشركات مؤكداً ان هذة الفترة تستلزم ترتيب البيت من الداخل والعمل على تغيير الصورة الذهنية فى خطط طويلة الأجل حتى نستطيع العودة مرة اخرى .

 

تعليقات الفيس بوك