280 × 90

خالد الجبالى المأذون الشرعى بأخميم يتحدث لأهرام اليوم عن ” الزواج الرسمى والزواج العرفى ” .أهرام اليوم

157

مرت مهنة المأذونية بالعديد من المراحل خلال العقود السابقة حتى تطورت ووصلت إلى ما نحن عليه الآن ، كما كثرت الخلافات ، بين الزوجين ، لأساب كثيرة ، وأيضاً يوجد لغط بين البعض فى الفرق بين الزواج الرسمى والعرفى ، والطلاق وخلافه أهرام اليوم التقت الشيخ خالد جبالى مأذون أخميم الشرعى وكان لنا معه هذا الحوار.

في البداية كلمنا عن مهنة المأذون وكيف تطورت؟

بداية مهنة المأذون المختص هو  القاضى الشرعى منذ زمن بعيد ، ولكن بعد أن أصبحت المحاكم مليئة بالمشاكل وكثرت الأعباء على القضاة  فكان القاضى يأذن لشخص يوثق العقد  نيابة عنه وومن هنا، وسمى المأذون مأذوناً بعد تصريح له من القاضى الشرعى بإجراء العقد نيابة عنه ، كان المأذون فى قديم الأزل ، معمم يلبس العمامة ، وهذا متعارف عليه بين اهل البلد ، ولكن لا يشترط أن يكون حاصل على مؤهل عالى ، .

ما أهم الشروط والمؤهلات الواجب توافرها في العاملين بهذه المهنة؟

بعد تطور الأحداث أصبح الحصول على مؤهل عالى شرط أساسى ، وهو دراسة الشريعة الإسلامية كمادة أساسية على سبيل المثال ” كلية الشريعة والقانون ” – كلية الحقوق –  دراسات إسلامية ” ، وفى حالة عدم وجود أى من هذه المؤهلات للمتقدمين تختر المحكمة الأعلى مؤهلاً من بين المتقدمين ويفضل خريجى كليات الشريعة ، ويفضل بأن يكون حنفى المذهب .

والمأذون مهنة من أشرف وأقدم المهن الموجودة في الإسلام، لأنها مهنة تجمع ما بين زوجين نقيم بهما شرع الله سبحانه وتعالى، فرجل وامرأة محرمين على بعضهما، وبمجرد كلمة العقد التي تجريها أثناء عقد الزواج، تصبح هذه المرأة أقرب الناس إلى هذا الرجل، ترى منه وتعلم عنه ما لا يعلمه إلا الله عز وجل، وهو يرى منها ويعلم عنها كذلك.

المأذون يتبع وزارة العدل ويعين في حالة وجود “مأذونية فاضية” في منطقة من المناطق، حيث يفتح باب الترشيح ويتقدم بعض الراغبين في العمل كمأذون ويتم اختيارهم وفق شروط وضوابط معينة منها أن يكون سن المأذون من 30 إلى 40 سنة، ويفضل المؤهل الأزهري أو المؤهل الدارس للشريعة الإسلامية ككليات الحقوق ودار العلوم، ويعمل بهذه المهنة اليوم دكاترة وأساتذة الجامعات، وحاصلين على ماجستير ومؤهلات عليا.. بالتالي هذه المهنة تجمل أفاضل الشخصيات فى المجتمع المصري.

هل المأذون موظف حكومى ؟ وهل توجد نقابة للمأذونيين الشرعيين ؟ 

موظف حكمومى تابع لوزارة العدل ، ولكنه لا يتقاضى راتباً ، بمعنى أن ما يحص عليه من مال نظير العقود التى يقوم بها للأهالى ، وهذا من ضمن عيوب مهنة  المأذونية ، وليس له معاش ، إلا أنه مؤخراً وبعد ثورة 25 يناير ، أكرمنا الله بإنشاء نقابة للمأذونية ، غير أنها غير معترف بها من قبل وزارة العدل ، حيث حصلنا على تصريح من وزير القوى العاملة ولها رقم حسابى فى البنوك ، وعروضة مؤخراً على مجلس الشعب للبت فى شأنها .

ما هي المراحل التي يمر بها عقد الزواج؟

تبدأ من تجهيز الأوراق اللازمة لعقد الزواج ” الكشف الطبى للزوجين – 4 صور للزوج و4 للزوجة – صورة بطاقة الزوجين وشهادة ميلادهما ” وبعد ذلك اتمام العقد “

ما هى شروط الزواج الصحيح ؟

أن يكون كلاهما قد بلغ السن القانونى لزواج وهى 18 عاماً لكل منهما ، وأقل من 21 سنة لا بد أن يكون لها وكيل فى عقد الزواج ،وأكثر من 21 سنة رأى الإمام أبو حنيفة خلافاً لباقى المذاهب أنه يجوز للزوجة إذا بلغت الــ 21 عاماً أن تقوم بعقد زواجها بدون وكيل ، وهناك حالات كثيرة حدثت فى أخميم.

متى يكون الزواج العرفى زواجاً شرعياً ؟

يكون الزواج العرفى شرعياً عند توافر عقد الزواج وهى ” الاشهار – حضور الوكيل أو الولى – الشاهدين ” والإشهار لا يشترط بأن يكون فى السجد ، ويحدد بعدد أكثر من 10 أشخاص.

 

بماذا تنصح الزوجين حتى يكون الزواج ناجحاً ؟

أولاً فى بداية الزواج بأن يكون الاختيار سليماً وأن تكون هناك كفائة بينهما ” وذلك من الناحية العلمية – والاجتماعية ” 

أن يتقى كلاهما فى الآخر – أن يعامل الزوج زوجته معاملة حسنة تنفيذاً لوصية الرسول عليه السلام .

 

البعض يلجأ إلى تقليل قيمة المؤخر حتى لا يعطي المأذون النسبة المقررة له.. فكيف ترى هذا الأمر؟

رأيى أقلهن مهراً أكثرهن بركة ، وذلك ليس قولى ولكنه قول الرسول عليه السلام .

أغرب حالة زواج حدثت منذ توليت هذه المهنة.

منذ حوالى 8 أعوام كان يوجد لدى عقد فى المسجد العمرى وفوجئت فى نفس اليوم بنفس أطراف العقد فى المكتب يطلبون منى إنهاء هذا العقد فقلت لهم بأنكما زوجين ، ولا يجوز إلى بعد اجراءات الطلاق ، وتحججت بعدم وجود دفاتر طلاق،وقمت بإرسالهم لزميل آخر وقام باجراءات الطلاق فكانت هذ أغرب واقعة زواج وطلاق فى نفس اليوم.

 

تعليقات الفيس بوك
Share via