280 × 90

الاقصي يستنجد بالعرب في جمعة غضب يتيمة

34

تقرير ــ أحمد ابراهيــمـ
في ظل الأحداث والمواجهات التي جرت في القدس مؤخراً وبما يخص المسجد الأقصى الاسير بوضع بوابات إلكترونية لفحص المصلين الفلسطينيين والعرب، والذي ترتب علي اثره بعد الإشتباكات المسلحة التي دارت بين الفلسطينيين وقوات الإحتلال و تسببت بمنع قوات الإحتلال المصلين من الدخول إلى القدس والمسجد الأقصى للصلاة فيه، و أسفر عن استشهاد 3 من الفلسطينيين و2 من الإسرائيليين في هذة المواجهات .

أدت هذه الأحداث إلى تفاقم الوضع حيث اندلعت المظارهات والفعاليات المناهضة لفكرة وضع بوابات الفحص على مداخل الأقصى، خاصة بعد رفض المصلين الدخول إلى المسجد عبر تلك البوابات .

حيث أقيم الأذان وخطبة الجمعة والصلاة خارج وحول المسجد يوم امس الجمعة الموافق لـ 14 يوليو2017 والتي سميت بجمعة انتفاضة الاقصي .

ومع استمرار الأوضاع وتتابع الأحداث ازادت الأمور تعقيدا ظهرت تفاصيله في يوم أمس الجمعة، حيث منع المصلون من دخول المسجد إلا من البوابات الحديدية، وبالمقابل رفض المصلون استخدامها في العبور إلى داخل المسجد، ما أدى إلى حدوث مزيد من الاحتكاكات بين الطرفين والذي نتج عنه استشهاد 3 من الفلسطينين، كان أحدهم من منطقة رأس العامود في القدس، بعد إصابة بالرصاص الحي في الرأس، فيم استشهد فلسطيني آخر من منطقة الطور في المدينة بالرصاص الحي بعد إصابة في الصدر، وشهيد ثالث أيضا من بلدة أبو ديس والذي كانت إصابته في القلب بالرصاص الحي أيضا وكلها خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في تلك المناطق نتيجة لرفض الفلسطينيون لتصرفات جيش الاحتلال والتضييق على المصلين ووضع البوابات الالكترونية والاعتداء على المصلين حول المسجد ومنع الفلسطينيين القادمين من مختلف المناطق ومن الداخل، من دخول مدينة القدس بهدف منعهم من الصلاة في المسجد الأقصى .

كما كان هناك تصرفات مستفزة من قبل الإحتلال، للفلسطينيين حيث قامت قوات الاحتلال يوم أمس الجمعة باقتحام مستشفى الخليل الحكومي في مدينة الخليل ودخلوا إلى قسم الكلى وفتشوه داخل وخارج المستشفي، قبل انسحابهم منها .

وأيضا تم اقتحام مستشفى المقاصد المقدسي وتفتيشه في عملية هي
الاقوي من نوعها في عمليات التفتيش التي يستفز بها الاحتلال الموطنين الفلسطينيين .

وأيضا أصيب عدد من الشبان برصاص الاحتلال أمس الجمعة، في المواجهات على خطوط التماس شرق القطاع، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي من أبراج المراقبة والدبابات حول موقع “ناحل عوز” العسكري شرق المدينة باتجاه الشبان والفتية الغاضبين لما يجري في الأقصى بمدينة القدس، وكذلك أصيب شبان آخرون في أماكن أخرى في القطاع، خانيونس ،جباليا،البريج وغيرها .

وقامت سلطات الاحتلال باعتقال عدد من المقدسيين في صباح يوم أمس الجمعة ،حيث قامت بتمديد اعتقال، ناصر الهدمي والقيادي في حركة فتح حاتم عبد القادر وأمين سر فتح إقليم القدس، عدنان غيث ومحمد أبو الهوى وسليمان الصياد حيث تم تمديد اعتقالهم حتى يوم الأحد المقبل، فيما تم الإفراج عن رئيس لجنة أهالي الأسرى أمجد أبو عصب، بشرط إبعاده عن الأقصى 15 يوماً .

وفي منطقة عرب الـ48 لجنة المتابعة العليا وخلال اجتماعها ليلة أول أمس الجمعة في مدينة الناصرة، دعت اللجنة العليا إلى النفير اليومي نحو مدينة القدس بما فيها تسيير الحافلات إلى القدس يوم الجمعة القادم فهل يستفيق العرب علي نداء الاقصي الاستنجاد بهم ويحييوا الامل لدي الفلسطينيين بالعيش بسلام، وبحقهم الطبيعي داخل اراضيهم .

تعليقات الفيس بوك