280 × 90

مدير المستشفى الجامعى بسوهاج …أجرينا 70 ألف عملية خلال عام …نشترى الأدوية والمستلزمات على حسابنا الخاص وتبرع أهل الخير ….والميزانية لا تكفى لشهرين

3

مدير المستشفى الجامعى بسوهاج …أجرينا 70 ألف عملية خلال عام …نشترى الأدوية والمستلزمات على حسابنا الخاص وتبرع أهل الخير ….والميزانية لا تكفى لشهرين

 

 قال الدكتور حمدى سعد مدير المستشفى الجامعى بسوهاج ، بأن مستشفيات الجامعة دورها فى الأساسى  تعليمى ، ولكنها تقوم بعلاج ما يزيد عن 70% من المواطنين ، ويجب التعجيل بتفعيل منظومة التأمين الصحى ،وتطبيق نظام الإحالة للحفاظ على الدور المنوط بالمستشفيات الجامعية بسوهاج تطبق دورا رياديا فى المنظومة الصحية من خلال المجلس الصحى الإقليمى تحت رعاية كل من: محافظ الإقليم ورئيس الجامعة، وتقوم على التكامل بين جميع أطراف مقدمى الخدمات الصحية

وأضاف ” سعد ” فى تصريحات خاصة لبوابة أهرام اليوم بأن هناك العديد من المشكلات التى تواجه المنظومة الصحية نتيجة المتغيرات الإقتصادية فى البلاد ،والمستشفى تقدم خدمات لأكثر من ألف مريض يوميا بالعيادات الخارجية ،وحوالي 300 مريض يوميا بالطوارئ نصفهم على الأقل حوادث واصابات متنوعة من طلق نارى إلى حوادث سياراتهم إلى مشاجرات …..الخ.

عن مستوى النظافة  قال مدير المستشفى بأن مشكلة النظافة يتم بذل ما بوسع الادارة لحلها وتم اسنادها إلى جهاز الخدمة والوطنية ” شركة كوين سيرفيس” أعمال الأمن والنظافة ،ولكنها تواجه صعوبات شديدة فى استكمال الأعداد اللازمة من العمالة ويتم تعويض ذلك بعمالة من المستشفى رغم تقلص حجم العمالة حاليا نظرا لتسوية أوضاعهم الوظيفية وتحويلهم إلى أعمال إدارية.

أما نقص الادوية والمستلزمات، فلدينا فعلا ،بل لدى جميع مستشفيات مصر، بعض الأدوية النواقص التى تعثرت شركات الأدوية فى تصنيعها وتوريدها بعد ازدياد سعر الإستيراد وما طرئ على سوق الدواء من تغيرات بعد تحرير سعر الصرف، وينطبق ذلك على بعض المستلزمات التى تأثرت أيضا بارتفاع الأسعار.

وأوضح ” سعد ” بأن إدارة المستشفى بذلت مجهودا كبيراً طوال الأشهر الماضية لتوفير الأدوية والمستلزمات الضرورية التى يتوقف عليها انقاذ حياة المرضى رغم الاعتذار عن التوريد من شركات كثيرة. حتى أننا نقوم بشراء بعض هذه الأدوية والمستلزمات نقدا من تبرعات أهل الخير تارة وعلى حساب الإدارة مرات كثيرة إنقاذا لأرواح المرضى وحتى لا يتوقف العمل بأقسام الطوارئ،ويتم  فعل ذلك فى صمت إيمانا منا بواجبنا ورسالتنا واحتساباً لأجرنا على الله الذى سوف يحاسب كل منا على ما قصر فيه من العمل وكنا لا نود ذكر ذلك ولكن أرغمنا على ذلك لقطع الطريق على مزايدات رخيصة لا طائل من ورائها.

كما أن مشكلة نقص الجبس ، فإن ذلك بسبب زيادة الأسعار المبالغ فيها فى سعره فضلا عن أن المستشفى الجامعى ،وهو مركز طبى متقدم ،ليس من وظيفته عمل جبس أو جبيره للمرضى حيث أن ذلك من الأشياء البسيطة التى ينبغى لها أن تتم بمستشفيات وزارة الصحة التى من صميم وظيفتها هو علاج هذه الحالات البسيطة.

والمستشفى الجامعى أجريت به أكثر من 70 الف عملية جراحية خلال العام الماضي نصفهم على الأقل عمليات كبرى، وذات مهارة منها عمليات زراعة الكلى (12 عملية)، وعمليات زراعة القوقعة ” 220 عملية ”  وعمليات جراحات القلب المفتوح ” 50 عملية ”  وعمليات جراحة المخ والأعصاب وجراحات الأورام وجراحات المناظير والجراحات الميكروسكوبية.

كما تجرى بالمستشفى الجامعى العديد من ورش العمل العالمية، التى ينظمها أكبر الخبراء فى تخصصاتهم مثل جراحات التجميل والجراحات الميكروسكوبية وجراحات المناظير والاورام،ويستضيف المستشفى الاسبوع القادم لمدة أربعة أيام أ.د./ نادر حنا المصرى الأصل الأمريكى الجنسية وأحد أكبر الخبراء فى أورام الجهاز الهضمى بجامعة ميريلاند حيث سيجرى عمليات كبرى ونادرة وسينهى زيارته بعقد مؤتمر علمى فى مجال تخصصه، وهو واحد من الخبراء العالميين فى تخصصه.  

واختتم مدير المستشفى تصريحاته قائلاً ” لا ندعى الكمال و ندرك أن إرضاء الناس غاية لا تدرك ولكننا نعمل فى ظروف بالغة القسوة وتحت ضغوط رهيبة ولا يمكن أن نقبل بأن تضاف إلينا ضغوط أخرى عبارة عن اتهامات معلبة متكررة عبر السنين.

 

 

تعليقات الفيس بوك