280 × 90

التجاهل والتهميش من سمات مجلس مدينة العياط والأهالي يصرخون

30

كتب / أحمد منصور 

برويش خارج حسابات مجلس مدينة العياط والمسؤلين هكذا بدأ الأهالي حديثهم حيث ذكر أحد أبناء القرية
أ. مخلص عبدالغفار أن الأهالي قاموا بجمع مبلغ حوالي مليون ونصف من كل بيت بالقرية فقد باعت النساء ما تمتلكه من مشغولات ذهبية وباع الفلاحين ما يملكونه من مواشي لتوفير هذا المبلغ لشراء قطعة أرض مساحتها 2 فدان لإقامة وإنشاء مجمع مدارس بالقرية وذلك لأن القرية بها مدرسة واحدة يتكدس بها الطلاب ويحتوي الفصل الواحد علي 80 طالب لذلك قام الأهالي بتجميع هذا المبلغ لإنشاء المدرسة لتوفير مكان لتعليم أبنائهم وتخفيف التكدس بالفصول

ولكن بالمقابل يجد الأهالي أيادي مرتعشة وعقيمة لا تستطيع أن تتخذ قرار وتحرك المياه الراكدة خاصة وأن الأهالي قاموا بشراء قطعةالأرض منذ مايقرب من عامين وإلي الأن لم يتحرك أحد من المسؤلين لإتمام إنشاء المدرسة

وذكروا أيضا أن لديهم قطعة أرض حوالي 3 فدان تم تخصيصها لإنشاء مركز شباب بالقرية وأن التخصيص تم منذ ديسمبر 1994م بالمستندات أي ما يزيد عن عشرين عاما وقاموا بتقديم طلبات عديدة للمسؤلين بمجلس مدينة العياط ولكن دون جدوي الي أن تم التعدي على الأرض المخصصة لإنشاء مركز الشباب وطالبوا المسؤلين بسرعة إتمام الإجراءات ورفع وإزالة التعدي علي الأرض المخصصة

ومع إنتفاضة رئاسة الجمهورية وتكليف المحافظين ورؤساء مجلس المدن بإزالة كافة التعديات علي أراضي وأملاك الدولة إلا أن مجلس مدينة العياط ومسؤليه تقاعسوا إلي الأن ولم يتحركوا للحفاظ علي مقدرات الدولة ببرويش

ونحن كجهة إعلامية نناشد كلا من
السيد رئيس مجلس الوزراء
ووزير التنمية المحلية
ومحافظ الجيزة بالنظر في متطلبات وشكاوي المواطنين بقرية برويش لإنشاء مجمع المدارس وإنشاء مركز شباب للقرية ومحاسبة المسؤلين المقصرين بمجلس مدينة العياط علي تجاهلهم لشكاوي الأهالي وتفاقم وتراكم تلك المشاكل بمعظم قري مركز العياط

تعليقات الفيس بوك