280 × 90

نقابة الخطابات الكويتية تندد بمنع الصلاة في المسجد الأقصى

21

 كتب- رياض عوّاد

اصدرت نقابة الخطباء والأئمة والمؤذنين الكويتية بيان بشأن منع أهل القدس مِن الصلاة في المسجد الأقصى
الحمد لله أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله والصلاة والسلام على سيدنا محمد امام المجاهدين وقدوة المرسلين وعلى وآله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

قال الله تعالى ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ} [البقرة:114]

وتؤكد نقابة الخطباء الكويتية بأن المسجد الأقصى هو أحد مقدسات المسلمين ومهد الأنبياء ومأوى الصالحين ومقصد العابدين ، وأولى القبلتين ، وثالث الحرمين الشريفين ، وأنه أكثر من سبعين سنة وفلسطين المسلمة ومقدساتها تحت وطأة اليهود ، إخوان القردة والخنازير ، وعبدة الطاغوت ، وقتلة الأنبياء ، ونقضة العهود والمواثيق ، الذين لا عهد لهم ولا ذمة ، والذين شهد الله تعالى عليهم في كتابه ووصفهم بقوله : ( لتجدن أشد الناس عداوة للذين ءامنوا اليهود والذين أشركوا ){سورة المائدة : 82} ، وأنهم من طبيعتهم الفطرية أنهم يشعلون الحروب بين عشية وضحاها ضد المسلمين قال الله تعالى : ( كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فسادا والله لا يحب المفسدين ) {سورة المائدة: 64}

وتطالب نقابة الخطباء الكويتية قادة العالم العربي والإسلامي التدخل السريع والمطالبة برفع البوابات الاكترونية التي فيها حجر ووصاية على المسلمين في السماح لمن يشاؤون الدخول للمسجد الأقصى ومنع من يشاؤون تحت إملاءات وإرغام لأنوف المسلمين التي لا يقبل بها أي مسلم غيور على مقدسات المسلمين فضلا عمن يتولى أمر المسلمين .
وتحيي نقابة الخطباء الكويتية أهلنا في القدس الشريف وأكنافه على ثباتهم ودفاعهم وتقديم الشهداء نصرة للمسجد الأقصى
وتدعوهم إلى تجديد العهد والرباط على بوابات المسجد الأقصى؛ للوقوف أمام إرادة العدوّ في تهويد المسجد الأقصى وصدهم عن بسط النفوذ على ولايتهم وهيكلهم المزعوم .
وتهيب نقابة الخطباء الكويتية بالشعب الفلسطينيّ إلى استثمار الحدث لتوحيد الصفّ وجمع الكلمة والعمل على نصرة المسجد الأقصى كقضيّة جامعة لوحدة المسلمين والإجماع على الجهاد والمقاومة حتى تحرير القدس الشريف من براثن اليهود .
عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال
قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا اليهود ، حتى يختبئ اليهودي وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر : يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله إلا الغرقد ) رواه مسلم .

 

تعليقات الفيس بوك