280 × 90

الكويتيين يعزفون عن العمل في شركات النفط

12

 متابعة- رياض عوّاد

كشف نائب رئيس نقابة ايكويت لنفط الكويت طارق الفارس ان الشركة ستفتح باب التوظيف للمرة الثاني هذا العام بعد ان هجر العديد من الموظفين عملهم بالشركة نتيجة عدد من الأسباب الخطيرة وفِي مقدمتها تخفيض امتيازاتهم وعدم الاستقرار والامان الوظيفي المطلوب .

وشدد الفارس في تصريح صحفي ان الاستقالات أصبحت على جميع المستويات سواء مهندسين اوفنيين ومدراء وموظفين وحتى متدربين حيث تجاوزت استقالاتهم نسبة ال ٧٠٪‏ وهي مؤشر خطير جدا على وجود خلل ضخم الادارةً.

وقال الفارس ان شركة ايكويت الكويتية التي تعد احدى نماذج الشراكة بين الحكومة مع القطاع الخاص بدأت تعاني من هروب الكفاءات الوطنية وهجرتها الى شركات نفطية اخرى سواء حكومية او خاصة بعد ضعف الامتيازات وزياده الاعباء علي الموظفين من ابناء الكويت وقتل طموحهم الوظيفي .

واوضح الفارس ان نقابة ايكويت سبق وحذرت من الهروب الجماعي للموظفين الكويتين من الشركة مطالبا باعاده فتح الشواغر القيادية للكويتين والدورات التدريبية وزياده البعثات الدراسية .

وشدد على أهمية تدخل الدولة لحفظ حقوق ابنائها من موظفي شركة ايكويت ومعالجه سلبيات التوظيف والاستقرار الوظيفي لوقف المزيد من الاستقالات والنظر في الحوافز والرواتب واستبدال سياسة التقشف المجحفة والتي كانت احد الاسباب الرئيسيه ل ” تطفيش ” العمالة الوطنية من الشركة .

وتساءل الفارس قائلا” الي متي يستمر هذا التخبط الاداري وعدم الاستقرار وخاصة في وقت تتحدث فيه الحكومة عن أهمية خصخصة بعض القطاعات وادارتها من قبل شريك اجنبي .

واكد ان شركة ايكويت كنموذج للشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص فشلت في احتواء الشباب الكويتي بهضم حقوقه واعتباره وافدا في بلده !!!

وأبدى الفارس استياءه من عدم وجود ادارة للشؤون القانونية في شركة بهذا الحجم العملاق مشددا على ان هذا التخبط الاداري وعدم الاستفرار ينعكس سلبا على اداء الموظفين وإنتاجيتهم ويدفعهم الى الهرب من الشركة .
وختم الفارس تصريحاته بالتأكد على ان نقابة ايكويت لن تقف مكتوفة الايدي تجاه هذا العبث بحقوق الموظفين من ابناء الكويت والسياسات المتعمدة لإجبارهم على الهروب من الشركة .

تعليقات الفيس بوك