280 × 90

الي متي سنظل هكذا

9

أميرة عبد الرحيم

معاناه المواطنين الدائمه مع معظم الجهات الحكوميه 
معظم الجهات لا تتعامل الا بالروتين والطوابير لابد ان يقف الموطن في طابور لكي يحصل علي ما يريد ولكن في كثير من الاحيان ينقلب الطابور الي خناق او جروح او اغماء او يؤدي الي ان المواطن يذهب الي الجهه المختصه لكي يكمل ورقه يخرج بعدها علي العيادات والمستشفيات لعدم تحمله الوقوف لفتره كثيره لانه احيانا يكون مريض بالفعل ولا يستطيع الوقوف او لعدم تحمل حراره الشمس التي يقف فيها
وفي حين ان اشخاص اخري يسهل كل امورهم واكتمال اوارقهم وهم جالسين اذا وجدو شخص يعرفونه او موظف في هذه الجهه التي يذهب اليها
هل الفقير او الذي ليس لديه وسطه لايجب ان يعيش ويتعامل معامله كريمه كباقي البشر ارحمو مواطن ليس له ذنب سوى فقره كل ما يتمناه هو معامله ادميه كباقي البشر

تعليقات الفيس بوك