280 × 90

برعاية شيخ الأزهرفودة وشومان في حوار مجتمعي بعنوان “أمن مصر بين وعى شعبها وتضحيات جندها”

46

كتب/ ياسر عامر

تحت رعاية الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إنطلقت فعاليات مؤتمرالحوار المجتمعي الثاني تحت عنوان ” “أمن مصر بين وعى شعبها وتضحيات جندها” والذي تستضيفه مدينة الشباب والرياضة بمدينة شرم الشيخ، في إطار الحوار المجتمعي الذي يحرص الأزهر الشريف على تفعيله لحماية الأمن القومي المصري، بحضور الأستاذ الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، نائبا عن شيخ الأزهر،واللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، و اللواء أحمد طايل مساعد الوزير مدير أمن جنوب سيناء، والأنبا فلوباتير ممثل الكنيسة بالمحافظة، نائبا عن الأنبا أبولو أسقف جنوب سيناء،وجبريل فتيح ممثل شباب البدو، وفاطمة السيد ممثلة فتيات البدو، واللواء نادر عشماوي، سكرتير عام المحافظة المساعد، ورؤساء المدن ووكيل وزارة الأوقاف بالمحافظة، ومدير عام المنطقة الأزهرية، ومديري عموم مديريات التضامن الإجتماعي، والتربيه والتعليم، والشباب والرياضة وادارة الوعظ بجنوب سيناء، وساره صالح عضو مجلس النواب عن جنوب سيناء، ومشايخ وعواقل جنوب سيناءوممثلي الجهاز التنفيذي واللجنة العليا للشباب وحوالي 450 شاب وفتاة .

وتم نقل فعاليات الندوة على شبكات الإذاعه المصرية، وإذاعة جنوب سيناء
واكد الدكتور عباس شومان وكيل الازهر الشريف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي نجح في الوصول إلى عقول وقلوب الشباب، موضحا أن نجاح مؤتمرات الشباب و آخرها مؤتمر الإسكندرية دليل وعى القيادة السياسية الحكيمة في التعامل مع الشباب لمواجهة الفكر المتطرف.

وأضاف أن الحوار المجتمعى مع الشباب يخرج طاقات الشباب ويجيب عن كل الأسئلة التى تدور في عقولهم و بالتالى لا يستطيع الفكر المتطرف أو الجماعات الإرهابية استقطاب الشباب, موضحا أن العمليات الارهابية التي تقوم بها الجماعات المتطرفة يجب علي شبابنا الوعي ان يفهمها في اطارها الصحيح ولا ينخدع بتلك الشبهات التى يروجها المجرمون و أنهم ينطقون بها من منطلقات دينية و أو أنهم يسعون إلى إرسال السلام و الإستقرار إلى آخر القائمة السوداء كلما ارتكبوا عملية إجرامية، فلم يعرف الإسلام أوالمسيحية العنف أو الإرهاب لأى سبب من الأسباب، فمبجرد إشارة الإنسان لآخيه الإنسان ولو بحديدة يعد اثما مخالفا لتعاليم الرسول صلى الله عليه وسلم.

وقدم شومان الشكر إلى القوات المسلحة ورجال الشرطة على التضحيات المقدمة لحماية أمن واستقرار الوطن, موضحا أن الدماء التى تسيل على ارض سيناء في سبيل القضاء على الإرهاب دليل واضح على وقوف شبابنا مسلم ومسيحي خلف قواتنا المسلحة

محذرا من يتخذ العنف مستندا على كتاب الله وسنة رسوله فهو كاذب
واثنى وكيل الأزهر الشريف على الأمن و الأمان الموجود بمدينة السلام شرم الشيخ

من جانيه قال اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء أن الشباب هم أمل مصر و مستقبلها ولذا حرص الرئيس على إقامة لقاءات ربع سنوية مع الشباب عقب نجاح مؤتمر الشباب الذى عقد بشرم الشيخ، ونادى بضرورة إقامة مؤتمر في المحافظة للشباب كل ستة شهور للتواصل مع شباب المحافظة.

وقدم المحافظ الشكر إلى بدو سيناء الذين قدموا تضحيات من أجل تحرير سيناء وما زالوا يقدموا تضحيات من أجل الحفاظ على أمن وسلامة المحافظة

وتحدث المحافظ عن نماذج مشرفة من شباب جنوب سيناء الذين حضروا مؤتمرات مع الرئيس وتحدثوا عن المحافظة ومطالبهم المشروعه دون خوف

وأشاد فوده بدور رجال الأمن في المحافظة لتأمين كافة المدن من طابا وحتى رأس سدر.

في سياق متصل قال الأنبا فلوباتير نائبا عن الأنبا أبوللو اسقف جنوب سيناء أن الجماعات المتطرفة فشلت في النيل من وحدة الشعب المصرى, موضحا أن نجاح الرئيس السيسي في خلق حوار مجتمعى بناء مع الشباب يؤكد أن الرئيس يسعى للقضاء على الفكر المتطرف ومحاربته من خلال الشباب، وطالب بضرورة استمرار مثل هذه اللقاءات المثمرة.

خلال المؤتمر تحدث جبريل فتيح وفاطمة السيد ممثلين عن شباب جنوب سيناء حول دور الأزهر الشريف في المساعدة على زيادة وعى الشباب وعدم جعلهم فريسه سهله للفكر المتطرف.

وقدم الأزهر الشريف فيلما تسجيليا لإستعراض تاريخ وحضارة الأزهر خلال 1000 عام، ثم ناقش الشباب وكيل الأزهر ومحافظ جنوب سيناء في العديد من القضايا و المشكلات الهامة مثل دورهم في التأمين، وكيف يواجهون فكر الشباب المتطرف من خلال حجج سليمة،ومواجهة الأفكار المتطرفة التى تبث للشباب عبر مواقع التواصل الإجتماعى.
وأكد وكيل الأزهر أنه سيتم تسجيل كل أطروحات الشباب وتدوينها في كتاب عن مؤتمر الحوار الثاني ويتم تفعيلها والعمل بها.
وقام شومان بتقديم هدية ” مصحف شريف” لمحافظ جنوب سيناء، ومدير الأمن ، كما قام المحافظ بتقديم درع المحافظة تقديرا لدور الأزهرالشريف.

تعليقات الفيس بوك