280 × 90

اللجنة العليا لصيف بلادي” تزور “قافلة الصيف” بالشارقة للخدمات الإنسانية

48

الامارات:  محمد الحفناوي
قال سعادة خالد عيسى المدفع، الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، رئيس اللجنة العليا المنظمة لفعاليات صيف بلادي 2017؛ إن ذوي الإعاقة (أصحاب الهمم) هم من نستمد منهم الابتسامة والأمل ونرى في إبداعهم الغد المشرق، مشيراً إلى أن الإعاقة ليست إعاقة الجسد بل العجز عن تحقيق الإنجازات وبناء المجتمعات، وأكد أن ما حققته هذه الفئة خلال السنوات المنصرمة وما تحققه اليوم يجعلنا نقف احتراماً لصنيعهم العظيم، ونتعلم منهم الدروس والعبر في بناء الأجيال والمجتمعات.
جاء ذلك خلال زيارة اللجنة العليا المنظمة لفعاليات صيف بلادي، صباح الأربعاء، إلى المركز الصيفي (قافلة الصيف) في مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، حيث احتفى المركز بهذه الزيارة وكانت السيدة منى عبدالكريم اليافعي، مدير مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية في مقدمة المستقبلين، إضافة إلى لفيف من المسؤولين والموظفين والمشرفين وتواجد لكوكبة من الصحفيين والإعلاميين.
وتجول سعادة خالد المدفع، بصحبة أعضاء اللجنة العليا والسيدة منى عبدالكريم اليافعي على مناشط المركز الصيفي، وصرح أن الهدف من الزيارة هو مشاركة المنتسبين فعالياتهم، والاستماع إلى اقتراحات وملاحظات القائمين على الفعاليات، ومعرفة العقبات التي قد تواجههم وبذل كافة الجهود في سبيل حلها، مشدداً على أهمية تواجد اللجنة في الميدان لمتابعة سير العمل.
وتوجه سعادته بالشكر إلى سعادة الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي، المديرة العامة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وإلى كافة العاملين في المركز الصيفي كادراً وإدارة، لافتاً أن جهودهم الطيبة هي التي أسهمت في إنجاح الفعاليات وتميزها.
بدورها ثمنت منى اليافعي، الدور الكبير الذي تقوم به الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، مشيرة أن البرنامج الوطني للأنشطة الصيفية (صيف بلادي) أتاح الفرصة لملئ أوقات فراغ ذوي الإعاقة وبعث الراحة والطمأنينة في نفوس أهلهم؛ واقترحت على اللجنة العليا التعاون في استقطاب طلبة الجامعات والمدارس وتدريبهم على كيفية التعامل مع ذوي الإعاقة، وهذا ما رحبت به اللجنة واعتبرته طرحاً هاماً سيتم العمل عليه وتنفيذه.
وتواجد سعادة خالد المدفع مع المنتسبين من ذوي الإعاقة وإخوانهم خلال فعالياتهم، حيث زار ورشة لمسات فنية، وشارك منتسبي ورشة الطباخ الماهر نشاطهم، وشاهد الرقصات التي قدمها الأطفال في ورشة موسيقى ومرح، وقدم الهدايا للمنتسبين، كما شارك أعضاء اللجنة العليا الأطفال ذوي الإعاقة في فقرة الألعاب والمسابقات التي ينظمها مجلس السعادة، لترتسم بذلك لوحة رائعة في المحبة والإخاء تعكس مدى الترابط الذي يعيشه المجتمع الإماراتي.

تعليقات الفيس بوك
Share via