280 × 90

محمد عبد العزيز : البحث العلمي يعاني ولمصر دور ريادي

37

كتب رياض عوّاد 
أوضح المدير التنفيذي لمركز لندن للبحوث والاستشاراتِ الاجتماعيَّةِ محمد عبد العزيز أن البحث العلمي العربي اصبح يعيش معاناة كبيرة لاسيما في ظل الأحداث التى المت بالمنطقة في السنوات الخمس الأخيرة ، مطالبا الجهات المعنية بمنح البحث العلمي مساحات اوسع من الاهتمام حتى يكون معولا رئيسا في نهضة المجتمعات العربية .

وأشار الى ان اهمال البحث العلمي يؤدى الى تسلل الاحباط الى انفس الباحثين الذين هم اساس تقدم العلم ، داعيا الى تشكيل حواضن علمية تخلق أجواء صحية لعودة البحث العلمي العربي الى سابق عهده حيث أقر كثير من العلماء الغربيون بأن الباحثين العرب هم اساس في نهضة العديد من بلدانهم بعد ان استقطبهم الغرب وقدم لهم الرعاية اللازمة لإنتاج الأفكار وتنفيذها .

وزاد : ان تحميل الحكومات وحدها مسؤولية تراجع البحث العلمي العربي امر غير منصف فهناك اسباب عديدة منها على سبيل المثال غياب الثقة بالعقل العربي بعد ان ساد تأثر المجتمعات العلمية بالعقلية الغربية وتقديمها على العقلية العربية الفذة التى انتجت مئات الاكتشافات التى خدمت البشرية طوال قرون مضت .

وقال عبد العزيز ان رئيس مجلس ادارة مركز لندن للبحوث الشيخة ميسون القاسمي تحث أطقم العمل بالمركز دوما على تحرى كل ما هو جديد في سبيل تبوء البحث العلمي مكانته اللائقة في المنطقة العربية ويبدو ذلك جليا في انشطة فرع المركز في الشارقة بدولة الامارات العربية المتحدة التى تدعم مناهج البحث العلمي .

وكشف عبد العزيز انه يزور القاهرة لعقد بروتوكولات تعاون بين المركز وعدد من الجامعات المصرية التى تعنى بمنهجيات البحث العلمي ، مؤكدا على دور مصر الريادي فى هذا الشأن ومكانتها الكبيرة عربيا .

واضاف ان مركز لندن يواصل الاستعداد لانطلاق المؤتمر الدولى السادس المزمع اقامته في مملكة البحرين من 21 الى 23 نوفمبر 2017 ، وقد ابرم رئيس المركز الدكتور ناصر الفضلي اتفاقا مع مركز CAMBRIDGE للبحوث في مملكة البحرين برئاسة الأستاذة حصة الغريب وجارى اتمام كافة الاجراءات لعقد المؤتمر الذي يحمل عنوان التداعيات الاجتماعية والاقتصادية للإرهاب في ظل التطورات الإقليمية والتحولات الدولية .

وسيتم نشر الأبحاث المقبولة في المجلة العلمية الدولية المفهرسة لمركز البحوث لندن ، وفي وسائل إعلام أخرى . وستخضع البحوث والملخصات للتحكيم من قبل اللجنة العلمية الدولية لتحكيم الأبحاث .

وتابع عبد العزيز : تدور رحى المؤتمر حول عدة محاور هي :- السياساتُ الاقتصاديَّةُ المحليَّةُ ودورُها في اتِّساع الفجوةِ بينَ الفقراءِ والأغنياءِ مدخلاً لاعتناقِ الفكرِ المُتطرِّفِ .الخوفُ والفزعُ والقلقُ لدى المهجَّرِينَ والنَّازِحِينَ من جرَّاءِ العملياتِ الإرهابيَّةِ، وسُبُلِ الحدِّ منها . التَّداعياتُ الاقتصاديَّةُ والاجتماعيَّةُ للأقلياتِ في ظِلِّ الحربِ على الإرهابِ . الاستغلالُ غيرُ المشروعِ للحربِ بدعوى القضاءِ على الإرهابِ، تحقيقًالتغييرٍ ديموغرافيٍّ، وأثرُهُ في مكوناتِ المجتمعاتِ . وسائلُ الإعلامِ الاجتماعيِّ، وتوجُّهُها العدوانيِّ في التجنيد والدِّعاية للإرهاب.
النِّظامُ الاقتصاديُّ الدَّوليُّ الجائرُ، ودورُه في خلقِ حالاتِ العَداءِ بين شُعُوبِ العالمِ المُختلفةِ .
ومن المقرر أن تنقلُ وسائلُ إعلامٍ محلية وعربيةً ودوليةً فعالياتِ المؤتمرِ.

تعليقات الفيس بوك