“المايسترو فوزى أحمد” هدفى إحياء التراث والطقطوقات الطربية القديمة ذو القيمة الفنية الكبيرة

58

حوار: الشيماء منصور

فى حوار صحفى ، أجرته “اهرام اليوم الدولية”، مع المايسترو فوزى أحمد، حول نشأته الفنية التى جعلته من المميزين بالمحافظة ، وإن لم يكن ” الوحيد بمحافظة مطروح”، الذى حول الاغانى القديمة الطربية لاغانى عصرية شبابية ، مما كان له آثر ملموس فى إحياء التراث القديم بالمحافظة.
ماهو مكان وميلاد المايسترو صاحب الانامل الذهبية فوزى أحمد ؟ ومن أين كانت بدايته ؟
ولد المايسترو فوزى أحمد، بمحافظة مطروح، فى 3 يونية 1986، وعشق الفن منذ الصغر ، وسط تشجيع من والديه وأصدقائه ، لتنمية موهبته الفنية وتشجيعه على الاستمرار والتميز دائما، ومن أهم عوامل النجاح والتميز فيه هو وجود ذكاء خارق بعقليلته، وعشقه للفن .
من الذكى إكتشف موهبتك ؟ وفى أى مرحلة عمرية بدات مسيرتك الفنية ؟
كان السبب فيى حب الموسيقي ، والذى قام بتدريبى واكتشاف موهبتى ، حافظ ابراهيم ، موجه عام تربية موسيقية ، وزوجته نبيلة ونيس، مدرسة موسيقى لمدرسة ملحقة بمدرسة المعلمين الابتدائية ، والتى أصبحت مؤخرا تحت مسمى ” مدرسة طارق بن زياد الابتدائية ، كنت بالصف الثالث الابتدائى .
وهم كان لهم الفضل في تعليمي، وتشجيعى على ثقل موهبتى ، فبدأو بتعليمى “الة الماندولين”، وبعدها بكام سنة تعلمت “الة الجيتار”، ثم ” الة العود”.
وبعد كبرت قررت ان التحق بكلية التربية الموسيقية لاتعلم الفن علي اصوله.
ماهو تخصصك فى كلية التربية الموسيقية بجامعة حلوان؟
إلتحقت ب كلية تربية موسيقية جامعة حلوان، وتخصصي الاساسي هو البيانو والعود، لانى قررت ان احترف الالات الشرقية لاثقال موهبتى ، وقد درست 5 سنين (سنة اعدادي + 4 سنين).
  ما اهم المؤتمرات والحفلات التى شاركت بها فى مسيرتك الفنية الكبير رغم صغر سنك؟
لقد بدأت حياتى العملية بالعمل في ساقية عبدالمنعم الصاوي، قمت بالقيام بورش عمل لتعليم العزف على العود هناك .
ثم بعد ذلك شاركت في ورش عمل نادي الشعراء وقدمت بصحبتهم موسيقي تصويرية للشعر.
بالاضافة إلى اشتراكى في مسرحيات تابعة لجامعة حلوان وجامعة القاهرة وقدمت فيهم الرؤية الموسيقي.
وحينذاك سافرت إلى المانيا مع الوفد المصري تحت اسم “المشروع القومي لاحياء الموسيقي الفرعونية”، وحضرنا هناك مؤتمر دولي يناقش الموسيقي الفرعونية.
وكنت أقوم بعزف 3 انواع من الاعواد الفرعونية القديمة والمستنسخة من الاعواد الفرعونية التى توجد في المتاحف.
وبعد ذلك شاركت بعدة مؤتمرات داخل مصر وداخل السفارات المختلفة تحت نفس الموضوع.
علاوة على قيامى بالعمل بعدة مدارس خاصة في القاهرة، ولكننى قررت انه من الافضل العودة لمحافظتى مطروح، لابدا مشوارى الفنى بمحافظتى التى ادين لها بكل الفضل ، ففكرت فى تكوين فريق موسيقي عربية يشرف المحافظة.
فبدأت بقصر الثقافة ، وحاليا انا مع مكتبة مصر العامة، حيث قمت بتكوين ” فرقة كواكب الشرق” التى تخصصت فى احياء التراث الطربى القديم وتقديمه بصورة شبابية مبتكرة ، لتنال اعجاب اهالى مطروح .
فى البداية واجهنا العديد من المشاكل ، نظرا لطبيعة المحافظة ووجود بعض العادات والتقاليد التى لا تسمح لوجود هذا الفريق ، وتوقفنا لفترة ليست طويلة ، وعدنا أقوى لتكملة مشوارنا الفنى .
ما هو الهدف والامنية التى تسعى لتحقيقهم ؟
هدفى دائما هو إحياءالتراث، وتقديم أغانى وطقطوقات طربية ذو قيمة فنية كبيرة ، بشكل بسيط وجذاب ، باصوات شباب واطفال من اكثر الاصوات جمالا وروعة بالمحافظة بل وعلى مستوى الجمهورية ، لنلفت انتباه جمهورنا ومتابعينا ، ودائما ما اسعى لتقديم أغانى من مؤلفات والحان سيد دوريش ومحمد عبد الوهاب وبليغ حمدي، الذين جددو ملامح الموسيقي العربية.

تعليقات الفيس بوك
تعليقات
Share via