280 × 90

“بعد اتهامه بتزويد الوزن”رد الإعتبار للمحشى باعتباره وجبه صحيه

20

هيام عبد العظيم

المحشي هو المتهم الأول بين كل الأطعمة التي تسبب السمنة.. بل ولايذكر الوزن الزائد والسمنة بدون حشر اسم المحشي حشرا في مسبباته، ولا يضارعه في سمعته السيئة سوى الفتة وأنواع الحلويات بالطبع. وكم من سيدة دخلت لمقابلة طبيبها وعلى وجهها ابتسامة معتذرة، وهي تذكر له أنها دمرت نظامها الغذائي الصحي الذي نصحها به فأكلت محشي فزاد وزنها. وكم من رجل ألقى بتبعات وزنه الزائد على براعة زوجته في اعداد أنواع من المحشي بدءا بالكرنب وورق العنب وانتهاء بالكوسة والباذنجان بل والبطاطس والبصل أيضا !

ولكن يبدو أو الوقت قد حان لرد الاعتبار للمحشي والتعامل معه كوجبة صحية مغذية وغير متعارضة مع نظم الأكل الصحي السليم، حيث أن مكوناته لا تخرج عن مفردات طبيعية صحية وغير ضارة، مقارنة بمكونات غيره من الوجبات مثل الوجبات السريعة أو “الفاست فود”.

المحشي في الأصل هو تفريغ بعض ثمار الخضروات من بعض مكوناتها، مثل الكوسة والباذنجان والفلفل الرومي والطماطم، وملء الفراغ الناشيء بخليط من الأرز والخضروات واللحم أو بدونه، ثم اضافة بعض السمن أو الزيت مع التوابل ومحسنات الطعم الشرقية المعروفة في مطابخنا ثم طهي هذا الخليط لكي يكون جاهزا للأكل. كما يعد المحشي أيضا من وضع خليط الأرز والخضروات واللحم في أوراق الكرنب أو العنب.

ومن هنا يمكن أن ننظر الي المحشي نظرة جديدة كطعام صحي، فالخضروات التي يصنع منها هي مواد طبيعية مغذية ولا تحتوي على سعرات عالية أو سريعة الاحتراق، كما أن مؤشرها السكري منخفض للغاية ولا يزيد عن 10 أي أن مائة جرام من الخضروات نؤدي الى افراز انسولين يساوي مايفرزه 10 جرامات من سكر الجلوكوز، وهذا بالتالي لا يساعد الجسم على تخزين وزن زائد. ويستخدم في صناعة المحشي خضروات ورقية مثل المقدونس والشبت والكزبرة مما يثري طعمها ولا يضيف اليها مشاكل غذائية، واللحم المضاف الى المحشي يساعد على زيادة فائدته الغذائية حيث أن جسم الانسان يحتوي على أعضاء تفرز انزيمات تعمل على هضم اللحم وامتصاصه بما يثبت أن الانسان آكل للحوم بطبيعيته مثل فصائل الحيوانات آكلات اللحوم الأخرى، واللحم لا يؤدي الى زيادة الوزن عندما يكون غير محتويا على دهون تؤدي بالضرورة الى زيادة نسبة الكوليسترول في الدم.

يبقى لنا الأرز كمكون أساسي في المحشي. والأرز هو من النشويات الطبيعية أي التي نحصل عليها من الطبيعة مباشرة بدون تصنيع سوى تقشير حبات الأرز وتبييضها. وأنواع الأرز تختلف في نسب المؤشر السكري باختلاف أنواعها فمثلا الأرز المصري مؤشره السكري عال ويصل الى 95 بينما أن الأرز الأسمر الكامل يبلغ مؤشره السكري 50، والأرز البسمتي 50 أيضا. لذا يجب الحرص وعدم زيادة كمية الأرز المستعمله في حشو ثمار الخضروات أو أوراقه حتى تكون مناسبة لوجبة غذائية صحية لا تضيف لوزن آكلها. وفي بعض الأحوال يمكن استعمال اللحم والخضرة (المقدونس والشبت والكسبرة ) فقط في حشو الكوسة والباذنجان مثلا، أو استعمال قليل من الأرز لدعم الخليط بدون احداث تأثير كبير على كمية سعراته ومؤشره السكري الاجمالي.

ويجب لفت النظر الى أهمية الحرص في استعمال السمن أو الزيت أو أي نوع آخر من الدهون، حتى يظل المحشي صحيا وبريئا يمكن الدفاع عنه.

نموذج لوجبة محشي باذنجان صحية :

وبمساعدة زوجتي التي تجيد فنون الطبخ أكثر مني بالطبع، سنورد هنا مكونات وجبة من المحشي اللذيذ والصحي والتي لا يمكن اتهامها بأنها تسبب وزنا زائدا، أو تقف في طريق نظام غذائي يهدف الى انقاص الوزن :

محشي الباذنجان :

المكونات :

كيلو باذنجان (أبيض أو اسود) مقور
كوب أرز مغسول
2 كوب خضرة ( شبت، مقدونس، كسبرة )
2 بصلة كبيرة
300 جم لحم مفروم
كوب طماطم مقطعة
ملعقة طعام زيت
ملح، فلفل حسب الطلب

الطريقة :يخلط الأرز مع البصل المقطع صغيرا مع الخضرة مع الطماطم والزيت والملح والفلفل ويقلب الجميع جيدا، وتحشى حبات الباذنجان المقورة بعد نقعها في الماء والملح. يوضع الباذنجان على النار ويضاف اليه كوبان من البهريز منزوع الدسم أو كوبان ماء مع ملعقة زيت اضافية مع ملح.

وهكذا يمكن التمتع بهذه الوجبة اللذيذة التي ثبت لنا الآن أنها مظلومة في قضية الوزن الزائد، واذ أسمع دعوات القارئات والقراء الفرحين باعلان براءة المحشي، أذكر الجميع أن الاعتدال في الكميات يعتبر ضرورة أساسية هامة لكل من يريد أن يحافظ على وزن صحي أو أن يفقد بعض الوزن الزائد في سبيل الوصول الى الصحة والرشاقة. ويا أيها المحشي اللذيذ أهلا بك طعاما صحيا يزين موائد المهتمين بالرشاقة

 

تعليقات الفيس بوك