280 × 90

أقوالٌ جديدة بقلم صفاء الطويل

28

متابعة د علاء ثابت مسلم

مهلاً سيدي …

فلدىّ أقوالٌ جديدة

و لأني .. لستُ بالعنيدة

فها أنا ذا .. البالغةُ الرشيدة

أُقرُ أمامك باعتراف

وكفانا .. مُراوغةً و التفاف

فلترتدي …

ثوب العدالة المُهترئ

و لتحتسي …

كوب الثُمالة المُمتلئ

و لتقتدي …

بمن سبقوك وعلموك ودربوك

فأنتٓ … ما زلت … المُبتدئ

أما أنا …

فسأمتطي فرس الحقيقة

و سأروي تفاصيلٌ دقيقة

و أعودُ بأحداث القضية للوراء

لزمنٍ …

كُنتُ فيه … عُنواناً … للصفاء

كُنتُ …

إبتسامة على الشفاه

غُرة شمم تعلُو الجباه

كُنتُ السلامة

كُنتُ الكرامة

كُنتُ ومضاتُ الأمل

كُنتُ وجناتُ الخجل

كُنتُ … النقاط فوق الحروف

و خطوط السعادة علي الكفوف

كُنتُ هذا .. وكُنتُ ذاك

وحتّى تصلُ لمُبتغاك …

فأجل سيدي

لقد ارتكبتُ الجُرم المشهود

ولتأتوا أنتُم …

بالشهود

فلنرى العُهر والفساد والجحود

و ليقفوا هااا هُنا ….

على المنصّة

وليروُوا لنا ….

عن السجود والعهود والحدود

ألف قصّة

دعُونا نسمعُ الصرخات

و لتُذرفُ الهنّات

و تُسقطُ اللعنات

فلتقطعُ الخيانة ….

عرووق الوفاء

فليخوض الفجور ….

في شرف النقاء

و ليهتك السفور ….

ستر الحياء

على استحياء

و ليطعنُ اليأس ….

صدر الأمل

بسيف الغباء

نعم سيدي … لقد أذنبت

لأنّي صدقت …

حينما … كذب الجميع

و لأنّي أوفيت وافتديت ….

عندما … خان الجميع

و أعطيت .. و وهبت .. و آثرت …

وقتما … بخل الجميع

وكمّ …

تحملت .. وصبرت .. و ثابرت ….

بينما … يأس الجميع

أكادُ … أشُمُ مداد قلمك من بعيد

و هو يخُطُ حروف حُكمك السعيد

إخلاءُ سبيل المُتهمة …

ما لم … ترتكب جُرماً سوااه

و إيداعها مُنفردّة …

سجن الحياااه

مدّى العُمر .. وحتّى مُنتهاااه

و لتكُون عبرة …

لمن يعتبر

فقد جاءت بذنبٍ لن ّ يُغتفر

سمعاً .. و .. طاعة ….

و لااا إعتراض

فعن قناااعة ….

قدّ تمّ المراااد

وعلى أقدارنا ….

فُتح المزاااد

ولمااا لا …. ??!!!!!!!!

فأنتٓ القضّاءُ

و نحنُ … البشر

و أنتٓ القضّاءُ

و … أنتٓ ….

أنتٓ

القدر

تعليقات الفيس بوك