30 شهيدا على الأقل في انتفاضة إيران 

121

انجي ملاك

استشهد ما لايقل عن 30 من المنتفضين في مختلف مدن البلاد بفعل اطلاق النار المباشر من قبل قوات الحرس وعناصر قعمية أخرى حتى الساعات الاخيرة من ليلة الاحد اي الايام الخمسة الاولي منذ انطلاق الانتفاضة العارمة ضد نظام الملالي.

 

استشهد عشرة من الشهداء في بلدة قهدريجان (محافظة أصفهان) يوم الاثنين الأول من كانون الثاني/ يناير ،وهناك مدن درود، ايذه، تويسركان، شاهين شهر، همدان و نور آباد التي استشهد فيها المتظاهرون بفعل اطلاق النار من قبل قوات الحرس.

 

في تطورآخر اكد نائب محافظ الملالي في طهران يوم الثلاثاء 2 كانون الثاني،لوكالة انباء ايلنا الحكومية قائلاَ: “يوم أمس، تم اعتقال 100 شخص في طهران وبلغ عدد المحتجزين في طهران خلال الايام 30 و31 كانون الاول و1 كانون الثاني 450 شخصاَ”.

 

في حين اكد قائمقام بلدة ايذة (محافظة خوزستان) قائلا: “ان عديدًا من الناس قتلوا واصيبوا في الأيام الأخيرة “. واعلن ان «المدارس فى هذه المدينة بمختلف المستويات الدراسية مغلقة بعد ظهر اليوم الثلاثاء».

 

ويحاول نظام الملالي المجرم بائسًا للحؤول دون انفجار غضب المواطنين المستائين الذين ضاقوا ذرعا مدة اربعة عقود من الاضطهاد والظلم والفقر والبطالة وذلك بفعل المجازر والاعتقالات واثارة الهلع والخوف. غير إن الجرائم التي بات يرتكبها خامنئي وروحاني وغيره من سلطات النظام في هذه الأيام في مختلف مدن البلاد لن تصقل إلا إرادة الشعب الإيراني للإطاحة بهذا النظام برمته.

 

وتناشد المقاومة الايرانية الاتحاد الاوربي والدول الاعضاء فيه والولايات المتحدة الامريكية وامين عام الامم المتحدة وكذلك جميع الهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الانسان باتخاذ اجراءات دولية مؤثرة ضد قتل الشعب الايراني وقعمه. ويجب قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع هذا النظام القروسطى وفرض عقوبات شاملة عليه، كما يجب الاعتراف بحق الشعب الإيراني في اسقاط هذا النظام.

تعليقات الفيس بوك
Share via