280 × 90

بيان كتلة 94 بشأن الأوضاع السياسية الراهنة بليبيا

61
كتب/احمد بن غزي
إن مجموعة ال 94 تتابع باهتمام كبير تطورات الأوضاع الراهنة لاسيما بعد تعثر جلسات الحوار الأخيرة وما تمخضت عنه من ركود وانسداد في المسار السياسي , وفي هذا السياق تعبر الكتلة عن قلقها إزاء تفاقم الأزمات التي تزداد يوما بعد يوم لترهق المواطن وتهدد السلم الاجتماعي وتقوض الأمن والاستقرار وتنخر ما تبقى من الوطن .
وبحكم حرص الكتلة الدائم على الاضطلاع بدورها الوطني متى ما رأت لذلك ضرورة وبحكم المرحلة الصعبة التي يمر بها الوطن واستنادا إلى تقديرها لخطورة المرحلة فإنها ستشارك في مواجهة التحديات الراهنة ككتلة لها دورها السياسي في خلق توازن قد يساعد في ايجاد حلول تخرج الوطن من أزمته ، وفي إطار العمل الديمقراطي قامت الكتلة بانتخاب رئاسة لها لتمارس دورها الوطني الذي تراه واجبا مفروضا عليها وتعلن عن مواقفها من القضايا الراهنة وتساهم في دعم الليبيين الوطنيين و مساندتهم في حماية الوطن .
وفي هذا السياق فان كتلة 94 تعلن ان خيار الانتخابات العامة الرئاسية و البرلمانية هو أنجح الحلول السياسية للأزمة في ليبيا على ان تكون بحماية القيادة العامة للجيش الليبي و تحت إشراف الأمم المتحدة و وفق قانون انتخابات ينضمها ، و على ان تقدم الأطراف المحلية و الأممية الضمانات الكافية لنزاهتها ولقبول نتائجها والالتزام بتنفيذها .
وفي هذا الاتجاه فإنها تطالب مجلس النواب بتحمل مسؤولياته والإسراع في اصدار قانون انتخابات خالي من العيوب و الثغرات و تركيز الكثير من الاهتمام بالمفوضية العليا للانتخابات من حيث شكلها و مضمونها واداءها واحتياجاتها .
وتحث الشعب الليبي على التسجيل و المشاركة في الانتخابات ، وأن يعلم الشعب أن طاولة الحوار ستصبح بالانتخابات بين يديه ، وأن مهمة اختيار رئيس للبلاد ستصبح مهمته فعليه أن يبادر بالمشاركة وأن يعي ان الامتناع هو في الحقيقة تصويت لصالح الاسواء ..
عاشت ليبيا حرة ابية
و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تعليقات الفيس بوك