280 × 90

نساء ليبيات صانعات السلام” ندين ونستنكر بشده ما حدث للناشطة الحقوقية والسياسية د. مريم الطيب

70

كتب _احمد بن غزي 
نحن “نساء ليبيات صانعات السلام” ندين ونستنكر بشده ، كما نتابع بقلق شديد ما حدث للناشطة الحقوقية والسياسية د. مريم الطيب بمنطقة العزيزية بالقرب من جزيرة جامع القدس بطرابلس من قبل جماعة مسلحة المسماه “بسرية باب تاجوراء” ، وتعرضها لمعاملة لا إنسانية وقاسية ، وذلك بالإعتداء عليها بالضرب ، وإنتهاك حرمة جسدها ، وإنتهاك الشرائع والقوانين ،بإستيقافها دون وجه حق ،والإعتداء عليها ، وتقييد حريتها ، وإتلاف مفتاح مركبتها الآلية ،وأخذ هاتفها، ناهيك عن الإصابات التى تعرضت لها والألفاظ التى وجهت لها في ظل دولة ترفع شعار الحرية والديمقراطية ومبدأ الشريعة الإسلامية مصدرا للتشريع،،، فأين هى الدولة مما تفعله هذه المليشيات ،وهي تخرق الأخلاق والدين والقانون وما هو الرادع لهذه الأفعال ؟ .
فنحن “نساء ليبيات صانعات السلام” نطالب الجهات الحقوقية والقانونية ، بإتخاذ الإجراءات اللازمة ،وفتح تحقيق في الحادثة، فنحن نعتبر هذا الإعتداء ، إعتداء على كل الليبيات ، فليبيا ليست مقتصره على الدكتورة مريم فقط ، ونطالب نحن الموقعين أدناه ، حكومة الوفاق ، ووزارة الداخلية ، ومديرية الأمن ، التدخل بإعتبار هذه المليشيات مشرعنة كما نطالب النائب العام بفتح تحقيق في الواقعه وتقديم الجناة للعدالة.

تعليقات الفيس بوك