280 × 90

زاهر حواس رداً على من أراد تشوية التاريخ المصرى .. قوم عاد لا علاقة لهم بالأهرامات

46

إيناس سيد

عقب العالم الآثرى الكبير الدكتور زاهى حواس على مااشيع على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعى من ان الفراعنه ليسوا من بنوا الاهرامات وانما قوم عاد، بقوله : كل ما يقال عن أن قوم عاد هم من بنوا الأهرامات أكاذيب ومن يروجها لا يريد إلا الشهرة، وكل كلامهم خطأ تمامًا، فلا يوجد دليل أثرى واحد على أن قوم عاد عم بناة الأهرامات، فلدينا كل الكتابات التاريخية منذ عصر ما قبل الأسرات وحتى العصر المتأخر، وجميعها تؤكد أن الفراعنة هم بناة الأهرام.

الجدير بالذكر أن بعض الاشخاص الذين يردون تزوير التاريخ المصرى قد نشروا على بعض الصفحات “أن من قام ببناء الأهرامات هم قوم عاد وليس المصريين القدماء”، وكأن من يتداول المعلومة لا يصدق أن أجدادنا هم بناة الأهرامات، ولكن من المحتمل أيضًا أن يكون المروجون للشائعة “لهم أطماع” ويحاولون طمس التاريخ المصرى القديم.

انتشر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى “أن أكبر كذبة عرفها التاريخ أن من بنى الأهرامات هم الفراعنة وهذا شائع بين العالم بأسره لكن الحقيقة أن بناء الأهرامات هم قوم عاد، وتصحيحًا للتاريخ المزور عمالقة قوم عاد كانو مصريون وهم بناة الأهرام الحقيقيين منذ سبعين ألف سنة”.

ويستشهد المرجون لهذه الشائعة بأية قرآنية “أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ” من سورة الفجر، ويستكملون مزاعمهم بقولهم “عمالقة عاد هم بناة الأهرام والمعابد الضخمة الموجودة فى مصر وغيرها، فحجارة الأهرام شديدة الضخامة التى يصل وزنها إلى 1000 طن كانت بالنسبة لهم مجرد قوالب طوب لطول وحجم أجسامهم”.

تعليقات الفيس بوك