280 × 90

حدث بالفعل … ميلاد “فيلسوف العمارة و مهندس الفقراء ” المعماري حسن فتحي في مثل هذا اليوم عام ١٩٠٠

97
أميرة عبدالرحيم
حسن فتحي 23 مارس 1900 – 30 نوفمبر 1989 ولد بالأسكندرية ، وتخرج في المهندس خانة كلية الهندسة حاليًا بجامعة فؤاد الأول جامعة القاهرة حاليًا عام 1926
اشتهر بطرازه المعماري الفريد الذي استمد مصادره من العمارة الريفية النوبية المبنية بالطوب اللبن ومن البيوت والقصور بالقاهرة القديمة في العصرين المملوكي والعثماني .. 
تأثر فتحي بالريف وبحالة الفلاحين أثناء زيارته له وهو في سن الثامنة عشر، وكان يود أن يكون مهندس زراعي، لكنه لم يستطع الإجابة في امتحان القبول ..
عمل بعد تخرجه مهندسًا بالإدارة العامة للمدارس بالمجالس البلدية المجالس المحلية حالياً وكان أول أعماله مدرسة طلخا الابتدائية بريف مصر ومنها أتى اهتمامه بالعمارة الريفيه أو كما كان يسميهاعمارة الفقراء ، ثم كُلّف بتصميم دار للمسنين بمحافظة المنيا بجنوب مصر ، وأمره رئيسه بأن يكون التصميم كلاسيكيًا ، فلم يقبل فتحي تدخله واستقال من العمل في عام 1930 عاد إلى القاهرة وقابل ناظر مدرسة الفنون الجميلة – كان فرنسي الجنسية – فقبله كأول عضو مصري في هيئة التدريس ، ولم يقم بتدريس العمارة الريفية طوال فترة تدريسة نظرًا لانتشار العمارة الكلاسيكية في هذا الوقت حتى عام 1946، ثم كُلّف بوضع تصميم لمشروع قرية القرنة بالأقصر عام 1946..
عُيّن رئيس إدارة المباني المدرسية بوزارة المعارف (وزارة التربية والتعليم حاليًا) من عام 1949 حتى 1952، في أثناء هذه الفترة عمل كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين. ثم عاد للعمل بمدرسة الفنون الجميلة من عام 1935 إلى عام 1957 الذي تزوج فيه من السيدة عزيزة حسنين شقيقة أحمد حسنين باشا الرحالة والمستكشف المصري ..
غادر مصر عام 1959 للعمل لدى مؤسسة دوكسياريس للتصميم والإنشاء بأثينا ، اليونان، لمدة عامين ثم عاد لمصر مرة أخرى ، كان سبب تركه لمصر روتين النظام الحكومي وفشله في إقامة العديد من المشروعات ..
ترأس في الفترة المُمتدة ما بين عامي 1963 و1965 مشروعًا تجريبيًا لإسكان الشباب تابع لوزارة البحث العلمي المصرية ..
في 1966 عمل كخبير لدى منظمة الأمم المتحدة في مشروعات التنمية بالمملكة العربية السعودية كما عمل كخبير بمعهد أدلاي أستفسون بجامعة شيكاغو بين عامي 1975 و1977 ..
تعتبر قرية القرنة الجديدة بغرب مدينة الأقصر من أهم أعماله التي أسسها لتسكنها 3500 أسرة بدأ فيها عام 1946 و كانت لقرية القرنة شهرة عالمية بسبب كتاب عمارة الفقراء ، الذي يسرد فيه قصة بنائها ..
أنشئت القرية لاستيعاب المهجرين من مناطق المقابر الفرعونية بالبر الغربي لإنقاذها من السرقات والتعديات عليها ، فصدر قرار بترحيل أهل المنطقة وإقامة مساكن بديلة لهم ..
مؤلفاته :
• قصة مشربية
• قصة ” Le Pays d`Utopie ” في مجلة ” La Revue du Caire
• كتاب عمارة الفقراء
• كتاب العمارة والبيئة 
• كتاب الطاقة الطبيعية والعمارة التقليدية 
• مبادئ وأمثلة من المناخ الجاف الحار
أقواله :
• هناك 800 مليون نسمة من فقراء العالم الثالث محكوم عليهم بالموت المبكر بسبب سوء السكن، هؤلاء هم زبائني
• كمهندس، طالما أملك القدرة والوسيلة لإراحة الناس فإن الله لن يغفر لي مطلقًا أن أرفع الحرارة داخل البيت 17 درجة مئوية متعمًدا
• الحداثة لا تعني بالضرورة الحيوية، والتغير لا يكون دائما للأفضل
• شخص لا يستطيع بناء منزله ولكن عشرة أشخاص يستطيعون بناء عشرة منازل لهم
• إن الله قد خلق في كل بيئة ما يقاوم مشكلاتها من مواد وذكاء المعماري هو في التعامل مع المواد الموجودة تحت قدميه لأنها المواد التى تقاوم قسوة بيئة المكان
الجوائز التي حصل عليها :
• جائزة الدولة التشجيعية للفنون الجميلة (ميدالية ذهبية)عن تصميم وتنفيذ قرية ” القرنة الجديدة ” (النموذجية بالأقصر)، وكان أول معماري يحصل عليها عند تأسيس هذه الجائزة عام 1959
• ميدالية وزارة التربية والتعليم عام 1960
• ميدالية هيئة الآثار المصرية عام 1967
• جائزة الدولة التشجيعية للفنون الجميلة ، وكان أول معماري يحصل على تلك الجائزة عام 1968
• وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1988
• الجائزة التذكارية لكلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا 
• جائزة الرئيس جائزة أغاخان للعمارة باكستان 1980
• أول فائز بجائزة نوبل البديلة ، السويد 1980 • جائزة بالزان العالمية إيطاليا عام 1984 •الميدالية الذهبية الأولى – الاتحاد الدولي للمعماريين في يباريس ، فرنسا 1985 
• الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للمعمارين البريطانين، المملكة المتحدة 1987
• جائزة لويس سوليفان للعمارة (ميدالية ذهبية) – الاتحاد الدولي للبناء والحرف التقليدية عام 1989
• جائزة برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية
توفي حسن فتحي عن عمر يناهز 89 عاماً بعد أن حصل على لقب أفضل معماري في القرن العشرين و بعد أن شغل حياته بهموم الفقراء و بنى لهم قصورا من طين ..
رحمه الله ..
تعليقات الفيس بوك