حدث بالفعل … إنشاء أذاعة القرأن الكريم في مثل هذا اليوم عام ١٩٦٤

176

أميرة عبدالرحيم

تعود فكرة إنشاءها للدكتور عبد القادر حاتم وزير الإرشاد القومي في ذلك الوقت ..

بدأ الإرسال في الساعة السادسة من صباح يوم الأربعاء ١١ من ذي القعدة لعام ١٣٨٣ه الموافق ٢٥ من مارس لعام ١٩٦٤م بصوت الشيخ الجليل محمود خليل الحصري و هو يعد أول شيخ يقدم بصوته القرآن كاملاً بتسلسل السور و الآيات كما جاء بها الوحي من رب العزة و حسب ترتيب نزولها علي سيد المرسلين محمد عليه الصلاة و السلام ..

و توالت بعد ذلك المحطة في إذاعة القرآن بصوت الشيوخ الأجلاء الشيخ مصطفي إسماعيل و الشيخ محمد صديق المنشاوي و الشيخ عبد الباسط عبد الصمد ..

لجأت بعد ذلك إذاعة القرآن الكريم إلي تطوير أهدافها الإعلامية فقامت بإنتاج و إذاعة العديد من البرامج مثل ” من تراثنا الإذاعي ، حقائق و شبهات ” و غيرها من البرامج معتمدة في مادتها العلمية علي القرآن الكريم و سنة رسول الله عليه الصلاة و السلام ، و كان ذلك في الثاني عشر من ربيع الأول لعام ١٣٨٦ه الموافق شهر يوليو لعام ١٩٦٦م ..

و في عام ١٩٧٣ بدأت المحطة في إذاعة صلاة الفجر علي الهواء مباشرة بصورة يومية – و في عام ١٩٧٧ بدأت في إذاعة صلاة الجمعة ..

كانت عدد ساعات الإرسال بالمحطة عند نشأتها لا تتعدي ال ١٤ ساعة في اليوم حيث يبدأ الإرسال من الساعة السادسة صباحاً و حتي الحادية عشر ، و من الساعة التانية ظهراً و حتي الحادية عشر مساءاً .. و بدأت في زيادة عدد ساعات الإرسال تدريجياً حتي وصلت في مايو من عام ١٩٩٤ الي اربع و عشرين ساعة كاملة ..

وتناوب على رئاسة إذاعة القرآن الكريم 9 رؤساء كان أولهم محمود حسن إسماعيل و آخرهم محمد عويضة رئيس الإذاعة الحالى ..

و الصورة للشيخ محمود خليل الحصري أول صوت يخرج للناس عبر إذاعة القرآن الكريم و الصورة الآخري
للرئيس محمد أنور السادات بعد أن إختار ان يلقي كلمة للشعب المصرى عبر الإذاعة ذاتها فى ٣١ مايو ١٩٧٦م ، وبدأ الخطبة بـ”كان المسلم فى الماضى لا يملك إلا منبرًا يقف عليه وفى يده سيف خشبى وكل أدواته صوت جهير يصل الى بضع مئات من المصلين، أو المستمعين على أكثر تقدير، ولكنه اليوم يستطيع أن يتكلم من الميكروفون فيصل صوته واضحًا جليًا إلى مائة مليون فى وقت واحد”.

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via