منى إبراهيم تكتب اغيثونا يرحمكم الله

212

بقلم _ دكتوره منى إبراهيم
وبعد ايها المواطن بعد ان اديت ماعليك وانتهى دورك بوصول الرئيس المنتخب لفتره رئاسية ثانيه انت الان فى انتظار تكليفات الحكومه
انت على موعد مع الانجازات بعد ما عانيت ونفذنا شروط البنك الدولى والحكومه الحمد لله تابعت التنفيذ بكل همه ‘ فمع كل شريحه يفرج عنها البنك الدولى بتكسر ظهور شريحه كبيره من محدودى الدخل ومطالبات بمزيد من ربط الحزام وتبدأ الحكومه فى سياسه رفع الدعم
ان من يجرب ويلات الحروب لا يخوضها مره اخرى ومن يتجرع قرض البنك الدولى يقول قطيعه الحوجه
لقد تحمل الشعب ما لم يتحمله شعب اليونان لما طالبه الاتحاد الاوربى باتباع سياسه تقشف لانقاذ اليونان من الافلاس
ولكن على الحكومه ان تنظر بعين العطف للشعب وتبقى على الدعم التموينى فابطاقه التموين بمثابه قطره ماء للشعب فهو ورث البطاقه التموينيه ابا عن جد ” هذا ما وجدنا عليه اباءنا واجدادنا” وعلى الحكومه ان تعى لا مساس بهذا البند . وان تبتعد عن بطانه السوء وترفع الدعم
الشعب راضى بهذا الوضع ولا يتطلع الى اكثر من ذلك مثل اعانه البطاله وعطيه الطفل كما هو متبع فى اوربا ولكن ابقوا على القليل حتى لا يزداد الفقير فقرا وخاصه ان الحكومه لديها رخاء ورفعت مخصصات عليه القوم ربنا يزيد ويبارك

تعليقات الفيس بوك
Share via