الفقيه الدستوري د / إسلام قناوي يكتب مشروع التعليم الجديد يتماشي مع سياسة الدولة الجديدة

183

تابعة دكتور علاء ثابت مسلم
تمشيا مع النهضة السياسية والأقتصادية التي تشهدها الدولة ، كان لابد من أستحداث مشروع جديد للتعليم يحدث طفرة علمية وتكنولوجية تتماشي مع النهج الجديد الذي تعتنقه الدولة ، لذا فإن مشروع التعليم الجديد يحظي بأهمية خاصة وأهتمام غير مسبوق من جانب الدولة بأجهزتها التشريعية والتنفيذية ، أهتماماً لم يسبق في أي نظام سياسي سابق ، حيث أن تكلفة المشروع حوالي 500 مليون دولار ، بهدف خلق جيل متميزقادر علي مواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية ، أضافة الي أحداث التنمية المستدامة لمهارات المدرسين وتحسين وهيكلة المركزالقومي للإمتحانات وأدارة العملية التعليمية عن طريق الوسائل التكنولوجية وبمشاركة البنك الدولي
حيث سيطبق هذا النظام على رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى والأول الثانوى . هادفا الي تحويل الطلاب من الحفظ والتلقين إلى الفهم والتذكر لبناء شخصية تفكر وتبدع . وستكون الامتحانات فى الثانوية العامة تراكمية على مدار 3 سنوات ، حيث يخوض الطالب فيها 12 امتحان على مدار تلك السنوات الثلاث ، وسيتم اختيار 6 امتحانات للطلاب لتقييمهم والامتحان سيكون على مستوى المدرسة وتلغى فكرة الامتحان القومى للثانوية العامة. ولن يضع المعلم أسئلة الامتحان. بل سيتم وضع بنوك للأسئلة يشارك فيها الخبراء والمعلمين أيضا. وسيتم تخصيص حافز للمعلمين الذين يشاركون فى وضع أسئلة بنوك الأسئلة. والنظام الجديد يطبق على طلاب المدارس الحكومية والخاصة. وسيتسلم طلاب الأول الثانوى أجهزة تابلت تقدر بمليون جهاز. والتصحيح ورصد الدرجات سيكون إلكترونيا. ومجموع الدرجات فى الثانوية العامة سيكون من 410 درجة ويدخل به الجامعة. والمعلم سوف يقوم بتسجيل غياب الطلاب إلكترونيا. والطالب الذى يتجاوز نسبة الغياب يحرم من الامتحان. وفى النظام الجديد بعد 12 عاما سوف يختلف الأمر ويلغى العلمى والأدبى ويكون للطالب اختيارات أخرى. وسيتم التركيز على اللغة العربية والدراسة فى المرحلة الابتدائية بالنسبة لمادتى العلوم والرياضيات بالعربى ويبدأ تدريسها بالإنجليزية من المرحلة الإعدادية. خلاصة القول أن هذا النظام سينقل مصر الي مصاف الدول المتقدمة علميا وتكنولوجيا

تعليقات الفيس بوك
Share via