280 × 90

يعاقب زوجتة بالمياه السخنة بسبب ذهابها لأهلها بدون علمة

"زوجي لا يعرف الرحمة يتفنن في تشويهي وتعذيبي"

2٬737

رشاعبدالحكيم

عندما تدخل دائره المحاكم والبلاغات تري العجب خصوصا في الخلافات الأسرية التي تنتهي بطريقين أمااللجوء لمحكمة الاسره حتي تحصل الزوجة علي حريتها او حادثة اجرامية يرتكبها اي من الطرفين للتخلص من الطرف الاخر.

 

ويبقي السؤال المحير ما السبب الذي يؤدي لهذين الطريقين ؟؟؟ هل هو سوء اختيار ؟؟ام لسوء مستوي المعيشة ؟؟ ام سوء تربية من الاهالي للأبناء الذين ينشئون علي عدم تحمل المسؤلية فينصدمون بالامر الواقع ويؤدي للخلاف.

 

اليكم تفاصيل الحكاية في السطور القادمة .

حررت زوجة بلاغ ضد زوجها أمام قسم شرطة روض الفرج، بعد معاناة من تسلطه وجبروته، قائلة: “زوجي لا يعرف الرحمة، تفنن فى طرق تعذيبي مرة بالجلد بالحزام، وأخرى بالمنع من الطعام، وكثيرا بالحرق بالمياة الساخنة حتى أكاد أن أفارق الحياة”

 

بداية الواقعة عند حررت الزوجة عليا. ت.ف البالغة 27 عاما بلاغ بقسم الشرطة، بعد حبسها من زوجها على مدار أسبوع، ومنعها من المغادرة، وتعنيفها بسبب خلاف نشب بينهم لذهابها لمنزل أهلها دون علمه، ورفضها الذهاب لأهله، وعلى إثر صراخها واستغاثاتها بالجيران تواصلوا مع أهلها، وطلبوا الشرطة وإقتحموا المنزل، وعندها وجدوها في حالة سيئة بسبب إحراقها وتعذيبها  بالمياه الساخنة. 

 

وتوالت الأحداث باصطحاب الزوجة للمستشفى، وأثبت التقرير الطبي وجود إصابات في أنحاء متفرقة بالجسد من “حروق، كدمات”، وعدم تناولها الطعام منذ أيام بالأضافة إلى جروح قطعية نتيجة أستخدام ألة حادة، وبسؤال الزوجة ذكرت أن زوجها دائم الخلاف معها، وكانت قد طلبت منه الطلاق أكثر من مرة ولكن أهلها رفضوا بسبب نجلها البالغ عامين. 

 

وأكدت “عليا” أن زوجها  أعتاد طردها من المنزل، ومعاقبتها بالحرمان من نجلها أثر كل خلاف يجمعهم، وأنه أستدعي والدته أثناء حبسها للأهتمام بالصغير ورغم رؤيتها لما تتعرض له من التعذيب، لم تتدخل لمساعدتها.

 

يذكر أن الزوجة أقامت طلب لتسوية المنازعات لطلب الطلاق للضرر يها  بمحكمة الأسرة بزنانيرى

تعليقات الفيس بوك