280 × 90

رحاب ربيع تكتب في التعامل بين الأب والابن

103
مش عارف هكتب الكلام ده ليه… بس هكتبه لاني عاوز اكتبه … التعامل بين الاب والابن في هذا الوقت او الشاب و اي رجل كبير في العمر … انا هتكلم عن الشباب كلها بوجه عام دلوقتي الاب دايما شايف ابنه مش قد المسئوليه….. وانه مهما الابن يعمل مش بيعمل حاجه وانه مش قد المسئوليه…. بس الاب ناسي حاجه لا حاجات… لما كان هو شاب في زمنه…. كان بالاعداديه وهو عنده 17 سنه يشتغل حكومي بمرتب كويس بالنسبه للاسعار في وقتها… 17 سنه… يعني مكنش بيتعب في انه يدور علي شغل… او ممكن ياجر محل مدي الحياه بايجار 20 قرش او حتي جنيه.. ويتاجر وهو مش حاطط في دماغه كل شويه الايجار هيزيد او صاحب الملك يفسخ معايه العقد ويمشيني…. الشغل الخاص في وقتهم كان افضل من الحكومي في ساعات العمل والمرتب… لان اغلب الشعب وقتها كان بيشتغل حكومي…. فالخاص كان ليه امتيازاته علشان يجذب الشباب… لكن دلوقتي الخاص بيذل الشباب ويمص دمهم علشان مفيش غير كده… لان مفيش حكومي…… كان الشاب يتجوز في زمنهم في شقه ايجار مدي الحياه ببلاش او يشتري ارض برخص التراب ويبني برده برخص التراب….. كان في زمنهم الاسعار ثابته ل سنين يعني لو حد منهم كان بيحوش يقدر باللي حوشه من فلوس يعمل بيهم حاجه يشتري ارض او بيت او اي حاجه…. لكن دلوقتي لو شاب طلع اتمرمط في الغربه علشان يرجع اخر السنه بمبلغ يلاقي المبلغ اللي حوشه يدوبك يجبله قمصين و بنطلونين وجاكت يلبسهم ويرجع يتمرمط تاني علشان يرجع يلاقي الوضع اسوء و اسوء…..لا عارف يتجوز ولا عارف يعيش ولا عارف حتي يتكلم ويعبر عن رايه….. كلنا دلوقتي شباب مطحونين كلنا حتي الشباب اللي اسرهم مستريحه ماديا مطحون علشان يقدر يعيش نفس العيشه اللي كان عايشها مع اسرته…..وجيلنا الشباب فيها بتموت بكثره سواء ازمات قلبيه او علي الحدود او في مظاهرة بيطالب فيها بحقه او في معتقل او في حدثة اهمال من الدوله بطريق او سكة حديد او ماتش كوره….. جيلنا مطحون لان الاسعار اتسعرت وكل يوم في ذياده.. فعلا جيلنا عامل ذي اللي بيحفر في صحرا…. مهما حفر هيلاقي رمله ولو حب يريح شويه من التعب هيلاقي اللي حفره اتملي رمله تاني…. جيلنا دلوقتي اتظلم… ف رفقا بنا لقد هرمنا….
تعليقات الفيس بوك