280 × 90

أبتكار وصلة السيفون الذكيه لأعادة أستخدام المياه توفير 100%من المياه النظيفه

132

كتبت _ ناريمان حسن
صرح دكتور رضا عفيفي المخترع المصري في لقاء له في مكتبة الزوايا الحمراء

ان تشير جميع الأبحاث العلمية التى أعدت فى مجال المياه, بأن العالم أصبح الان تحت خط الفقر المائى , وانه لو ظل الأستخدام الخاطىْ للمياه كما هو يحدث الأن لوجد اكثر من مليار أنسان انفسهم بدون ماء , وذلك فى سنوات قريبة جدا , لذا يجب مشاركة كل افراد المجتمع فى حل هذه المشكلة الخطيرة , من العلماء والحكومات والشعوب .

– وأكد رضا أن
تبين بالدراسة ان السيفون (صندوق الطرد ) من الاشياء التى تعد بالمرتبة الاولى فى ضياع وفقد جزء كبير من المياه النظيفة , حيث يستهلك من 30% الى 40% تقريبا من مجمل استهلاك المنزل من المياه النظيفة الصالحه للشرب ، والتى تكلف حكومات الدول الاموال الطائلة لتوفير هذه المياه لشعوبها ، حيث يتكلف أنتاج تحلية (1) متر مكعب من المياه نحو (1) دولار امريكى ، وذلك فى حالة استخدام مصادر الطاقة غير النظيفة ، التى تؤذى الانسان والبيئة , وتتضاعف هذه القيمة الى (2) دولار امريكى فى حالة استخدام مصدر من مصادر الطاقه النظيفة .
– حيث تبين من التجربة العملية ان متوسط استهلاك الفرد يوميا من المياه النظيفة لأستخدام السيفون (صندوق الطرد) لايقل عن (50) لتر يوميا تقريبا اى ما يعادل (18000) لتر سنويا , وهذه النسبة تختلف من شخص الى أخر .

* لذلك ابتكرت (وصله السيفون الذكيه لاعادة استخدام المياه) :-

وهى تقوم بتوفير المياه النظيفة الصالحة للشرب بنسبة (100%) .

– الجهاز صغير الحجم يوضع بالحمام ويتم توصيلة بالسيفون (صندوق الطرد) المثبت بقاعدة التواليت ليمده بالمياه , حيث يقوم الجهاز بأعادة استخدام المياه التى تم استخدامها من قبل والغير صالحه للأستخدام الأدمى , والتى كانت فى طريقها الى شبكات الصرف الصحى للتخلص منها (المياه الرمادية) بذلك نكون قد قمنا بتوفير المياه النظيفة بنسبة (100%) وذلك دون اجراء أى تعديل او تغييرفى السيفون (صندوق الطرد) الموجود بالمنازل حاليا .

1- بعد تركيب الجهاز أصبح استهلاك الفرد من المياه النظيفة لاستخدام السيفون (0%) .
2- الجهاز رخيص الثمن لتوافر جميع مكوناته .
3- الجهاز لا توجد له أى مخاطر مباشره أو غير مباشرة على الانسان أو البيئة .
4- الجهاز لا يحتاج ولايعمل بأى نوع أو أى مصدر من مصادر الطاقة بأنوعها المختلفة مثل( الوقود الاحفورى) أو الكهرباء مما يجعله اكثر أمان فى الأستخدام .
5- الجهاز يتم تركيبة وتشغيله بسهولة ولا يحتاج الى خبرات خاصة .
6- الجهاز مصمم بأكثر من شكل حتى يناسب ويلائم جميع انظمة واشكال ومحتويات الحمام المستخدمه حاليا دون أجراء أى تعديل .
7- الجهاز خضع للتجربة العملية وأثبت كفاءه عالية جدا .

*** نستخلص من الابتكار المزايا الاتيه :-

* اولا : المزايا الاقتصادية :-

1 – وهى ذات أهمية كبيرة حيث يوفر (100%) من مياه الشرب فى الوقت الذى نحن فى أشد الحاجه الى توفير أى كميات من المياه , حيث يقوم الابتكار بتوفير أكثر من ( 4 مليار لتر من المياه النظيفه الصالحه للشرب يوميا تقريبا ) في وقت تهدد فيه مصر و جميع بلاد العالم بنقص شديد في موارد المياه .

2 – الاستفاده من المياه التي تم توفيرها في أغراض الزراعه ، وذلك بزراعة وأستصلاح أراضي جديدة لتوسيع حجم الرقعه الزراعيه لسد أحتياجات الناس من المنتجات الزراعيه .

3 – كما يمكن بهذا الابتكار المساهمه في القضاء علي ظاهرة البطالة ، وذلك بتشغيل الشباب في المشروع القومي وفي أعمال الزراعه .

* ثانيا : المزايا الفنية :-

– وتتمثل فى بساطة التصميم وقلة التكاليف وسهولة التشغيل , حيث يمكن تصنيع هذا الابتكار بمقاسات وأشكال وخامات عديدة .

* ثالثا : المزايا البيئية :-

1 – التوفير فى أستخدام الوقود ومصادر الطاقة المختلفة المستخدمة فى عملية تحلية وتنقية ومعالجة المياه مما يقلل من أنبعاثات الكربون و الغازات الضارة بالأنسان والبيئة ، والحد من ظاهرة الأحتباس الحراي ، وتغير المناخ .

2 – تقليل مياه الصرف الصحى التى تدفع الى الشبكات ، مما يقلل من الضغط عليها حتي لا تتكرر المشاكل التي رأيناها بسبب سقوط الأمطار .

*** خطوات تنفيذ المشروع القومي للحفاظ علي مياه مصر :-

*أولا : مصادر تمويل المشروع : –

1 – تمويل من ميزانية الدوله ، حيث ان بعض الوزارات تقوم برصد جزء كبير من الميزانيه المخصصه لها للدعايه و الاعلان ، في مجال التوعيه و ترشيد استهلاك المياه والطاقه .

2 – تمويل من المؤسسات و الجمعيات الاهليه ، علما بأنه يأتي لمصر كل عام من دول مانحه أموال كثيره جدا ، من أجل نشر الوعي البيئي في مجال ترشيد أستهلاك المياه والطاقه .

3 – تمويل من كل أفراد المجتمع ، عن طريق عمل حمله لجمع التبرعات لهذا المشروع القومي .

4 – تمويل شخصي من كل أفراد المجتمع ، بمعني ان يقوم كل شخص بدفع تكاليف الجهاز الذي سوف يتم تركيبه في منزله ، في هذه الحاله يتم السداد بنظام التقسيط علي دفعات شهريه وبدون مقدم ، علي ان يتم دفع القسط مع فاتورة المياه ، حيث ستنخفض قيمة الاستهلاك الي النصف تقريبا ، بذلك يكون المواطن تحمل قيمة القسط دون أعباء ، لأن باستخدام الجهاز قد وفر نصف قيمة الفاتورة ( علما بأن سعر الجهاز150 جنيه مصري ) .

5 – تمويل عن طريق دمج كل المقترحات السابقه معا ، للوصول لبرنامج تمويلي مناسب .

* ثانيا : أمكانية تنفيذ المشروع : –

1 – في حالة تعميم هذا المشروع علي جميع أنحاء جمهورية مصر العربيه ، سوف نحتاج الي تصنيع ( 15 مليون جهاز تقريبا ) .

2 – في هذه الحاله يتم عرض مناقصه علي شركات متخصصه في مجال تصنيع نوعية هذا الجهاز ، لتقوم بتصنيعه ، وايضا الأشراف علي تركيبه بالمنازل ، وذلك من خلال تدريب الشباب علي التركيب و الصيانه .

3 – من الممكن ان تسند هذه المناقصه الي شركتين ، حيث تقوم شركه بتصنيع الجهاز ، وتقوم الشركه الاخري بأدارة باقي المشروع ، من تركيب ، ومتابعه ، وصيانه .
( معا من أجل مصر )

تعليقات الفيس بوك
Share via