280 × 90

العشق الحرام الزوجة الشيطانة وضعت المنوم لزوجها والعشيق تخلص منة

3٬062

رشا عبد الحكيم

إنحلال أخلاقي دائم التكرار يتحول إلي جريمة بشعة ملطخه بالدماء , حيث الزوجة تتعرف علي عشيق , ويحدث إتفاق بين الزوجة والعشيق للتخلص من الزوج حتي يخلي لهم الجو ، فيقتل العشيق الزوج .

 

ولكن الشئ المختلف في هذه الجريمة هو التخطيط الشيطاني الذي خططت له الزوجة لأرتكاب جريمتها , حيث أستغلت ظروف شغل زوجها وإنه سائق , فقررت تجعل العشيق يتواصل مع زوجها للتخلص منه سريعا , وخططت الزوجة الملعونة كالشيطان لقتل زوجها .

 

حيث إتصل العشيق بزوجها وحدد معة معاد أن يقوم بتوصيلة من الغربية للشرقية , وعندما قرب المعاد رضعت الزوجة لزوجها المنوم الذي مفعولة يظهر بعدها بساعة فيكون الزوج مع العشيق وسهل التخلص منة ، فيتخلص من جثتة في منطقة مقطوعة خالية من السكان , ولكن مشيأه الله إن تكتشف الجريمة ولم تصبح جريمة كاملة حيث كل مجرم يترك خلفة خيط ليتم القبض علية .

 

إليكم تفاصيل الجريمة في السطور القادمة :


جلست “ص.ج”، 41سنة، أمام جهاز الكمبيوتر، تتصفح موقع التواصل الإجتماعي ، الفراغ يقتلها، زوجها فى عمله على مدار اليوم لتوفير “لقمة العيش” لها وطفليهما، الزوجة تشعر بوحدة، كانت تهوى التعارف عبر الفيس بوك مع آخرين، فوجئت بطلب صداقة من رجل، فى نهاية العقد الرابع من العمر، ترددت للحظات، لكنه أرسل لها رسالة، يغازلها ويكتب فى جمالها شعرا، كلمات أحست الزوجة معها بأنوثتها التي تفتقدها مع زوجها الغائب عنها دائما.

رفضت فى البداية لكن الطرف الآخر لم ييأس وفى اليوم التالي أرسل لها كلمات رقيقة تصف مشاعره تجاهها، تحدثت معه الزوجة، وكان طفليها يلعبان إلى جوارها، تناست الدنيا وماحولها، وأخذت تبادله نفس الأحاسيس، يتبادلان طرف الحديث، تضحك بصوت عالي، تناست أنها متزوجة وأنها بذلك تخون زوجها، الذي يعمل من أجلها وطفليها، بادلته كلمات رقيقة وحب، وانتهى الحوار فى اليوم الأول على أن يكملا حديثهما فى اليوم التالي، وعاد الزوج المخدوع إلى منزله، وأعدت له زوجته الطعام، ثم دخلت لحجرة نومها للخلود للنوم، لا تريد النظر فى وجه زوجها، فقط عشيقها يسيطر على عقلها بكلامه الجذاب.


وكعادة الزوج، “حسين”، استيقظ فى الصباح، استقل سيارته بحثا عن رزقه، ومر اليوم بشكل طبيعي، وعلى الناحية الأخرى، الزوجة تركت حياتها واهتمامها بطفليها، وكان همها الوحيد هو التحدث لحبيب القلب، وحينما عاد حبيب القلب من عمله فوجيء برسالة من الزوجة”ص”، تبادلا الحديث، ولكن هذه المرة طلب منها عشيقها التحدث من خلال الكاميرا ليرى كل منهما الآخر ، ووافقت الخائنة التي كانت ترتدي قميص فاتح اللون، وفوجئ حسين بها، لم يتخيل أنها سوف تتحدث إليه بهذه الطريقة منذ المحادثة الأولى، بجرأة تحسد عليها، تبادلت معه أطراف الحديث، العشيق كان يتفحص ملامح جسدها شبه العاري عبر كاميرا الفيس بوك، وكانت الزوجة الخائنة تلمح فى عينه حالة من الحب والهيام بها.


لم تحتمل “ص” ابتعاد عشيقها عنها، واتفقت معه على اللقاء فى منزلها بعد خروج زوجها للعمل، ولم يتأخر العشيق وبدأت العلاقة تتطور بينهما وتدخل حيز العلاقة المحرمة والخيانة الشرعية التي يحاكم عليها القانون، كان الزوج مغيب، العشيق كان زبون دائم لدى الزوجة، يمارس معها الحب الحرام على فراش الزوجية.

وفى أحد الأيام قررت الزوجة أن تفتح لعشيقها باب للتواصل بين العشيق والزوج، ولأن زوجها يمتلك سيارة ربع نقل، فأعطته رقم زوجها ليتواصل معه ويتحدث إليه على أنه يريد توصيله من بعض المناطق فى الغربية إلى الشرقية بصفة مستمرة، ونجحت الزوجة فى إعداد الخطة الشيطانية التي تعد كمين للزوج لقتله والتخلص منه حتى يخلو للعشيق الجو، ضاربة بعرض الحائط مستقبل أبنائها، فكل مايشغلها هو علاقتها المحرمة مع العشيق، كان العشيق يتصل به يوميا لتوصيله، وفى أحد المرات حاولت الزوجة وضع سم للزوج لكنه لم يتأثر ونجا من الموت بأعجوبة هذه المرة.


أعدت الزوجة كمينا لزوجها للمرة الثانية للتخلص منه، لم تعد قادرة على العيش مع شبه رجل، حياته من وجهة نظرها للعمل والكيف فقط، قررت التخلص منه بمساعدة عشيقها، اتفقت معه، على أنه سيقوم بالاتصال به للذهاب له إلى الغربية، لتوصيله كالعادة وأثناء ذلك تقوم بوضع منوم له فى القهوة التي يحتسيها قبل خروجه للعمل، وبالفعل وضعت له الزوجة 10 عقاقير من المنوم فى كوب القهوة .

وكان يشعر الزوج أن رأسه غير متزنة حتى وصل للشخص الآخر، استقل معه السيارة متجها ناحية قرية الخرس بمنيا القمح محافظة الشرقية، فور وصوله شعر الزوج بالنوم يغلب عليه وغلب عليه النوم، طلب العشيق منه أن يقود السيارة مكانه، وهنا غافل العشيق الزوج وضربه عدة ضربات من الخلف، ثم ألقى بجثته أمام خرية الأخرس بمركز منيا القمح، وعثر الأهالى على جثته بعد مرور وقت قصير، وتم إبلاغ رئيس مباحث مركز شرطة منيا القمح، وأثبتت التحريات والتحقيقات وخاصة بعد سؤال أهله، أن جريمة قتله ورائها سرقة السيارة.


وعلى الفور تم إخطار اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، وتم تشكيل فريق بحث، قاده العميد عمرو رؤوف، رئيس المباحث الجنائية، بإشراف اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، وبالتحقيق والسير فى كشف غموض القضية، وأثناء التحقيق مع الزوجة، تبين لرئيس المباحث أن الزوجة تتحدث عن زوجها بطريقة غير لائقة ولم تذكره سوى بشكل سيء، وبالتحري تبين أن الزوج كان يعامل زوجته بطريقة جيدة، بدأت شكوك المباحث تحوم حول الزوجة وبتكثيف التحريات وإعداد الأكمنة تبين أنها على علاقة بعشيق يعمل عامل بورشة سيارات من الشرقية، وساعدها فى قتل زوجها حتى يتزوجا، وتم ضبطهما وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الجريمة وتفاصيلها، وتم إحالتهما إلى النيابة التى أمرت بحبسهما أربعة أيام على ذمة التحقيق.

تعليقات الفيس بوك