280 × 90

رشا عبد الحكيم تكتب عن : الغده الدرقية وعلاقتها بالرجيم وزياده الوزن

635

عندما تقرر ان تتبع حمية للريجيم بسبب زياده الوزن التي تغير من شكلك الجمالي ، فنلجأ في هذا الوقت لأتباع ريجيم قاسي جدا  أو حتَّى مُمارسة الرياضة الشديده حتي الجوع للوزن المطلوب ، ولكن يحدث مع معظم الأشخاص عكس ما هو متوقع فبرغم هذا المجهود الجبار فالجسم لم ينخفض في وزنة بالعكس يسوء حالة .

يرجع الأمر إلى الغدة الدرقية، فهي المسؤولة عن عمليات الأيض، وسرعة استخدام الجسم الطاقة. كما تُسيطر الغدة الدرقية على استجابة الجسم للهرمونات التي تفرزها أجزاء أخرى من النظام، ممَّا يزيد الوزن، على الرغم من اتباع رجيم ما، بدلًا من خفضه. 


كيف تُساهم الغدة الدرقية في زيادة الوزن؟

 

الغدة الدرقية مسؤولة عن عمليَّات التمثيل الغذائي (الأيض)؛ وتشمل عمليات الأيض عمليات أيض الكربوهيدرات والدهونوالبروتينات. وتؤدِّي الغدَة الدرقية دورًا رئيسًا في نموِّ الجسم، والتَطوُّر العقلي، وتوفير الطاقة والحرارة لخلايا الجسم. وهي تفرز هرمونات مُساعدة في تنظيم عمليَّة التمثيل الغذائي. وعند نقص إفراز هذه الهرمونات، فإن مستويات الـ “تي 3” و الـ “تي 4” لا تكون كافية، أو ضمن المستوى المطلوب اللازم للحفاظ على التمثيل الغذائي، وبالتالي تقلُّ قدرة الجسم على إحراق السعرات الحراريةالمستهلكة، ممَّا يبطئ أجهزة الجسم، فلا تقوى على أداء وظائفها، فيحبس الماء والملح داخل الجسم، وهو ما يتسبَّب بالانتفاخ.

 

الغدة الدرقية والتحكُّم بالجوع

تؤثِّر هرمونات الغدة الدرقية في طريقة تفسير الإشارات الصادرة من الدماغ الى الجسم، كالشعور بالجوع والشهيَّة والإمتلاء؛ إذ تجعل المرء يشعر بالجوع وهو غير جائع، كما تؤثِّر في إفراز هرمون السيروتونين، الذي يتحكَّم بطبيعة الشعور لدى الأفراد، فيعمل الفرط في نشاط الغدة الدرقية إلى تقليل مستويات هذا الهرمون، ممَّا يمنع الشعور بالرضى عند الفراغ من تناول وجبة الطعام. لذا، لا بد من ممارسة بعض التمرينات الرياضيَّة التي تُعيد تنظيم الهرمونات.

الغدة الدرقية ومقاومة الإنسولين

 

يُساهم قصور الغدة الدرقية في تعزيز مقاومة الإنسولين، ممَّا يزيد الوزن؛ إذ يُحفِّز ارتفاع مستويات الإنسولين في الجسم الشهية، ويدفع لتناول المزيد من الكربوهيدرات، فتقلُّ قدرة الجسم على إحراق الدهون. وبالتالي، يزيد الوزن.

6 نصائح لخفض الوزن

لخسارة الوزن، يُنصح مرضى قصور الغدة الدرقية، بـ:
1. ممارسة الرياضة بانتظام، فالحركة وسيلة رائعة لتعزيز عمليَّة التمثيل الغذائي، ورفع معدَّل الأيض، وتقوية العظام، وبناء العضلات.
2. تجنُّب التوتر. عند التوتر، يطلق الجسم هرمون الكورتيزول، الذي يتداخل مع إنتاج هرمون الغدة الدرقية، ممَّا يتسبَّب بالإجهاد.
3. الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، فهو يُقلِّل الإجهاد، ويخفض الوزن.
4. اتباع رجيم غذائي متوازن، كما تناول الوجبات الخفيفة الصحيَّة (الفواكه والمكسَّرات والزبادي…) بين تلك الرئيسة.
5. تناول المزيد من الخضراوات، فهي تساعد في جعل معدَّل السكر مستقرًّا في الدم، وتخفض السعرات الحرارية.
6. تجنب تناول مكملات اليود، بجرعات عالية. 

تعليقات الفيس بوك