280 × 90

دار الكتب بطنطا تنظم ندوة ثقافية بعنوان “الملك الفهد ومستقبل العلاقات المصرية السعودية”

92

الغربية – السيد عبد الدايم – مصطفي النحراوي

عقدت اليوم دار الكتب بطنطا التابعة لفرع ثقافة الغربية ندوة ثقافية تحت عنوان “الملك الفهد ومستقبل العلاقات المصرية السعودية” وذلك تحت رعاية الهيئة العامة لقصور الثقافة في حضور شيماء الخليفة سفيرة السلام والنوايا الحسنة.

حيث استعرضت “الخليفة” لمحات من حياة خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود منذ بداية نشأته وهو الإبن التاسع من أبناء الملك عبد العزيز وأول من لقب بخادم الحرمين الشريفين.

وتابعت تولى الملك الراحل مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية يوم 13 يونيو من العام 1982 والتي شهدت العديد من التقدم في مجالات الصناعة والتجارة.

وأضافت سبق للملك الراحل العمل وزيراً للمعارف في عام 1953 بعدها تم تعيينه وزيراً للداخلية ثم عين نائباً لرئيس مجلس الوزراء حتى أصبح خادما للحرمين الشريفين بعد وفاة الملك خالد بن عبد العزيز.

كما عددت “الخليفة” أبرز الإنجازات في حياته ومنها مجمع الملك فهد لطباعة المصحف كما أنشأ وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة كما افتتح عدداً من المطارات وقام بتوسعة المسجد النبوي.

هذا وقد استعرضت مواقف الملك فهد من بعض القضايا السياسية كغزو العراق لدولة الكويت والتي عمل فيها على المستويين السياسي والعسكري لإعادة الكويت إلى حكامها الشرعيين.

وعلى جانب متصل أكدت سفيرة النوايا الحسنة على قوة ومتانة العلاقات المصرية السعودية منذ قديم الزمان فلقد وقفت المملكة العربية السعودية بجانب مصر في حربها العظيمة ضد إسرائيل في معركة السادس من أكتوبر.

وتابعت لم تقف جسور التعاون بين مصر والسعودية عند الوضع العسكري أو السياسي فقط بل شهدت العلاقات الثنائية بين البلدين تطورا كبيراً على الأصعدة السياسية والتجارية والثقافية.

تعليقات الفيس بوك