280 × 90

في إنجلترا .. تساؤلات ما قبل ضربة البداية في الدوري

47


انتهى المونديال بإثارته الكبيرة، وتوجت فرنسا بطلة والآن حان وقت الدوري الإنجليزي الممتاز.

توابع المونديال تلقي بظلالها على انطلاقة منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز، فالعديد من قوائم الأندية تفتقد لاعبين بارزين لم يحظوا بالاستشفاء الكافي بعد.

ولكن على كل حال، الجماهير متحفزة للبداية من جديد، الأندية أتمت استعداداتها، وسوق الانتقالات أغلق أبوابه في أول أعوام تطبيق النظام الجديد قبل انطلاق الدوري الممتاز.

انطلاقة لن تخل من الإثارة أو وجود المباريات الجماهيرية الكبيرة التي تستحق المتابعة.

أسماء جديدة تدعم ألوان الدوري الممتاز، بعض المدربين الجدد سيقفون على الخطوط لأول مرة، ولكن الأبرز أن لا أندية تشارك هذا الموسم للمرة الأولى في تاريخها، عكس المواسم القليلة السابقة.

ماذا أيضا تحمله الجولة الأولى من أسئلة قبل انطلاقتها؟

دعونا نستعرض سريعا أبرز مباريات بداية الدوري الإنجليزي في موسمه الجديد وأبرز التساؤلات التي ننتظر إجابتها في أرض الملعب.

– مانشستر يونايتد وليستر سيتي .. هل يلقي ماجواير بظلاله؟

ظل هاري ماجواير هدفا لتدعيم دفاعات مانشستر يونايتد طوال سوق الانتقالات الصيفية، ولكن في النهاية انتهى السوق وظل لاعبا في صفوف ليستر.

“ماجواير ذاهب لمانشستر يونايتد. ولكن فقط لمدة ساعتين غدا لخوض مباراة معنا ضدهم”

هكذا كانت مزحة كلود بويل بشأن ذلك الأمر في المؤتمر السابق لمواجهة الفريقين، والتي تمثل الافتتاحية الرسمية للموسم الجديد على ملعب “أولد ترافورد”.

المدافع الدولي الإنجليزي سيكون حاضرا في قائمة ليستر سيتي بجانب زميله جيمي فاردي، والذي جدد تعاقده في الساعات الأخيرة حتى عام 2021.

لا غيابات مؤثرة إذن في ليستر باستثناء الوافد الجديد في الدفاع جوني إيفانز الذي يتعافي من إصابة سابقة.

سيفتقد الفريق كذلك خدمات نجمه السابق، الجزائري رياض محرز، والذي انتقل مؤخرا إلى مانشستر سيتي.

جزائري رحل، وآخر حل بدلا منه. هنا نتحدث عن رشيد غزال القادم من موناكو. فهل يكون قادرا على تعويضه؟

ولكن ماذا عن مانشستر يونايتد؟

طالع أيضا – ما بين قلق مورينيو وإرهاق المونديال.. كيف يستعد مانشستر يونايتد لموسمه الجديد؟

أزمات مارسيال مع جوزيه مورينيو لا زالت ممتدة.

اللاعب لم يغادر لأي ناد إنجليزي آخر قبل غلق سوق الانتقالات، ولكنه يغيب عن مواجهة ليستر سيتي لـ “أسباب بدنية” حسب تعبير مورينيو.

ويضيف المدير الفني البرتغالي: “لم يحظ مارسيال بفترة إعداد جيدة معنا. لم يكن جاهزا لخوض المباراة ضد بايرن ميونيخ لنفس السبب. فقط خاض بضعة تمرينات قليلة قبل إنطلاقة الموسم. ذلك هو الأمر ببساطة”

بجانب مارسيال، يغيب كذلك أندير هيريرا ونيمانيا ماتيتش وأنطونيو فالنسيا بسبب الإصابة.

بول بوجبا ومروان فيلايني وروميلو لوكاكو وجيسي لينجارد وآشلي يونج ليسوا على أتم جاهزية كذلك حيث عادوا للتو للتدريبات وتظل مشاركتهم محل شك، فكيف يخوض يونايتد المباراة في ظل تلك الغيابات ما بين المؤكدة والمحتملة؟

ربما هي فرصة كبيرة للوافد البرازيلي الجديد فريد لإثبات قدراته وقيمته في وسط الملعب، وسيتشارك في ذلك مع الشاب سكوت مكتومناي بجانب العائد من الإعارة إلى فالنسيا الإسباني أندرياس بيريرا، والذي قرر مورينيو الإبقاء عليه هذا الموسم.

من يعوض لوكاكو؟

ربما هي فرصة جيدة لماركوس راشفورد لإثبات قدراته في هذا المركز، بينما سيعول الفريق كثيرا على خدمات أليكسس سانشيز في الجبهة اليسرى من أجل صناعة خطورة هجومية.

– نيوكاسل يونايتد وتوتنام .. هل كانت الاستعدادات كافية؟

في ظاهرة نادرة، يدخل توتنام هوتسبير الموسم الجديد دون إبرام أي صفقة جديدة أو بيع أي من لاعبيه كذلك.

تدوينة على موقع تويتر مزحت حول ذلك الأمر: “إن كنت مشجعا لتوتنام، فليس عليك أن تشتري نسخة جديدة من لعبة فيفا 2019”.

القوام يظل كما هو، ولا يزال بوتشتينو محتفظا بنجومه، في الوقت الذي يسعى فيه لاستعادة هاري كين وديلي آلي وكيران تريبيير والآخرين العائدين من المونديال لكامل جاهزيتهم استعدادا لانطلاقة الموسم.

ربما يكون الموسم الجديد فرصة أكبر لإظهار قدرات لاعب مثل لوكاس مورا، الذي وفد إلى الفريق في يناير الماضي قادما من باريس سان جيرمان، وخاصة مع افتقاد الفريق لخدمات الكوري سون هيونج مين، الذي يشارك رفقة منتخب بلاده في دورة الألعاب الآسيوية “إجباريا”.

المباراة التي يستضيفها ملعب “ساينت جيمس بارك” تكاد تكون أيقونة لانطلاقة الموسم الإنجليزي.

أكثر من أي مواجهة أخرى بين فريقين، فإنها المرة الرابعة التي يلتقي فيها الفريقان وجها لوجه في افتتاحية الدوري الممتاز.

فترة إعداد توتنام كانت جيدة، حيث تفوق على أندية روما وميلان وخسر بركلات الجزاء أمام برشلونة في كأس الأبطال الودية، ولكن المواجهة الأخيرة ضد جيرونا، والتي شهدت تفوق الفريق الإسباني بنتيجة 4-1، تثير بعض القلق الآن.

على الجبهة الأخرى، يحتفظ رافاييل بينيتيز بغالبية قوام فريقه الرئيسي.

رحل فقط المدافع الكونجولي شينسل مبيمبا إلى صفوف بورتو البرتغالي، والظهير ميركل ميرينو إلى صفوف ريال سوسيداد الإسباني، كما رحل حارس المرمى البلجيكي ماتز سيلس إلى ستراسبورج الفرنسي، وتم بيع المهاجم الصربي أليكساندر ميتروفيتش نهائيا إلى فولهام.

بجانب تمديد إعارة البرازيلي كينيدي من تشيلسي، فقد حصل رافا على 6 إضافات هامة لقائمته.

أولها المهاجم الفنزويلي سالمون روندون بنظام الإعارة من صفوف ويست بروميتش ألبيون، ليعوض دوايت جايل الذي انتقل معارا للجبهة الأخرى.

ذلك بجانب حارس المرمى التشيكي الشاب مارتن دوبرافكا، ولاعب الوسط الكوري الجنوبي كي سونج يونج قادما من سوانزي سيتي، والمدافع السويسري الخبير فابيان شار قادما من ديبورتيفو لاكرونا الإسباني، والجناح الياباني يوشينوري موتو قادما من ماينز الألماني، وكانت آخر الإضافات هي المدافع الأرجنتيني فردريكو فرنانديز قادما من سوانزي سيتي الويلزي.

إضافات يأمل بينيتيز أن تؤتي بثمارها سريعا وأن تكون كافية لتحقيق نتيجة إيجابية أمام خصم بحجم توتنام.

– فولهام وكريستال بالاس .. كيف تبدو عودة روي هودسون إلى معقله القديم؟

قبل 10 سنوات بالتمام، حقق فولهام أفضل مواسمه على الإطلاق في تاريخ مشاركاته بالدوري الإنجليزي الممتاز حينما أنهى في المركز السابع تحت قيادة فنية لروي هودسون.

رحل هودسون في الموسم التالي، وخاض عدة تجارب وصولا لتدريب المنتخب الإنجليزي، وتزامن ذلك مع سنوات هبط فيها فولهام للدرجة الأدنى قبل أن يعود بعد غياب 4 سنوات.

في الموسم الماضي، كان هودسون هو البطل لدى جماهير كريستال بالاس حين أمن مسألة بقائهم في الدوري الممتاز، والآن ها هو يعود لمواجهة فريقه القديم في معقلهم “كرافين كوتاج”.

استعدادات وسوق صيفية كبيرة أجراها فولهام حتى حلول الساعات الأخيرة منه، ليصبح أكثر الأندية الصاعدة في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز إنفاقا على الإطلاق خلال فترة انتقالات واحدة.

طالع أيضا – العائدون للبريمرليج (2) – فولام.. هل يكفي إنفاق الساعات الأخيرة من الميركاتو لعودة المجد؟

في المقابل، قرر هودسون الحفاظ على تركيبته المتبقية من الموسم الماضي، باستثناء يوهان كاباي الذي قرر عدم تجديد تعاقده وانتقل لنادي النصر الإماراتي.

4 إضافات فقط أجراها هودسون، ولكنها كانت هامة للغاية.

أكثرها أهمية ومفاجأة للمتابعين كانت الحصول على خدمات صانع الألعاب الألماني الشاب ماكس ماير بصيغة الانتقال الحر بعد نهاية عقده مع شالكه.

ماير كان محط أنظار العديدة من الأندية بعد تألق كبير مع ناديه الألماني السابق في الموسم الماضي، ولكنه اختار الوجهة الإنجليزية تحت قيادة هودسون.

حارس المرمى الإسباني فيسينتي جوايتا جاء من خيتافي في انتقال حر كذلك لتدعيم ذلك المركز، بينما كانت عملية شراء لاعب الوسط السنغالي شيخو كوياتي من ويست هام يونايتد ضرورية لتعويض رحيل كاباي.

المزيد من الفاعلية الهجومية؟

ربما ذلك ما بحث عنه هودسون في الساعات الأخيرة ليقرر استعارة الغاني جوردان آيو من صفوف سوانزي سيتي، على أمل أن يكون جاهزا لأولى المواجهات.

ستكون المواجهة الخامسة تاريخيا بين الفريقين في الدوري الممتاز.

خسارة أولى تعرض لها فولام في أول المواجهات المباشرة في 2004 بثنائية نظيفة، ولكن كان الانتصار حليف الفريق الأبيض في مواجهتين تاليتين بينما حسم التعادل إحدى المباريات.

– واتفورد وبرايتون .. بحثا عن الانتصار الأول على الإطلاق في افتتاحية موسم؟

خاض واتفورد 5 مباريات افتتاحية لموسم الدوري الممتاز من قبل دون تحقيق الفوز في أي منها، حيث تعادل في 3 وخسر في 2، ويأمل أن تكون مواجهة برايتون فرصة مناسبة لتحقيق الانتصار الأول.

برايتون يخوض ثاني مواسمه على الإطلاق في الدوري الإنجليزي الممتاز، وكانت الفرصة صعبة لتحقيق انتصار في افتتاحية الموسم الماضي، حين استضاف مانشستر سيتي الذي توج بطلا بنهاية الموسم.

كيف ستبدو الحياة بدون ريتشارلسون في “فيكاريدج رود”؟

هذا هو السؤال الأبرز الآن لدى جماهير واتفورد، حيث يطمح المدير الفني خافي جارسيا لإيجاد الإجابة المناسبة.

باستثناء صانع الألعاب البرازيلي المنتقل لإيفرتون، فقد احتفظ جارسيا بغالبية قوام الموسم الماضي مع تدعيمين هامين يأمل أن يكونا في كامل جاهزيتهما قبل استضافة برايتون.

الأول هو جيرارد ديولوفيو الذي خاض النصف الأخير من الموسم السابق معارا من صفوف برشلونة وأتم انتقاله نهائيا هذا الصيف، والآخر هو البرتغالي الشاب دومينيجوز كوينا والقادم في الساعات الأخيرة من صفوف ويست هام.

الأمور لا تبدو حماسية في “فيكاريدج رود” بقدر الموسمين الأخيرين، ولكن جارسيا يواصل عمله على كل حال.

هل يطمح برايتون للبقاء لموسم إضافي؟

هذا ما يعمل المدير الفني كريس هوتون من أجله.

لن تجد وجوها جديدة في تشكيلة برايتون إذا كنت مهتما بمتابعة إحدى مبارياتهم، حيث يستمر الاعتماد على أنتوني كنوكيرت وسولي مارس وباسكال جروس في وسط الملعب وصناعة اللعب.

بخلاف الظهير الإسباني مارتن مونتويا المنضم من فالنسيا في الساعات الأخيرة، لم يضيف هوتون لقائمته سوى المهاجم الإيراني علي رضا جاهانبخش.

المهاجم الإيراني القادم من صفوف ألكمار الهولندي مقابل 17 مليون جنيه إسترليني، قد يكون قنبلة هوتون في الموسم الجديد.

علي رضا البالغ من العمر 24 عاما، قدم موسما سابقا رائعا مع فريقه الهولندي السابق مسجلا 22 هدفا ضمن إجمالي 37 هدفا سجلهم على مدار 3 مواسم مع الفريق.

مع المزيد من الفرص التي قد تمنح للمهاجم الهولندي يورجن لوكاديا، والذي انضم من أيندهوفن لبرايتون في يناير الماضي، قد يصبح للفريق أنيابا هجومية أخطر مما سبق.

– هيدرسفيلد تاون وتشيلسي .. هل يصل ساري لتوليفته سريعا؟

ربما يتوجب على ماوريسيو ساري أن يتجاوز بأسرع وقت ممكن الهزيمة ضد مانشستر سيتي في مواجهة الدرع الخيرية في الأسبوع الماضي.

مواجهة تبعها تدعيمات قوية للغاية في صفوف الفريق.

رحل تيبو كورتوا إلى ريال مدريد، ليجعل تشيلسي من كيبا الحارس الأغلى في العالم، بعدما سدد شرطه الجزائي المقدر بحوالي 71 مليون جنيه إسترليني لنادي أتلتك بلباو.

لم يكتف النادي اللندني في رحلة تبضعه الإسبانية بتلك الصفقة فقط، حيث نجح في الحصول على ماتيو كوفاسيتش من صفوف النادي الملكي على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد.

لاعب الوسط الكرواتي يمثل إضافة حقيقية، حيث أصبح الجميع في انتظار مشاهدة خط وسط يتكون من كوفاسيتش بجانب نجولو كانتي وجورجينيو الذي انضم للفريق في وقت مبكر رفقة المدير الفني الجديد من نابولي.

ولكن هل كيبا وكوفاسيتش على أتم جاهزية لافتتاحية أولى المواجهات؟

هاردسفيلد تاون.. نادي آخر يخوض ثاني مواسمه على الإطلاق في تاريخ المسابقة.

ديفيد فاجنر يأمل في موسم أقوى مما سبق، مع الكثير من التدعيمات القوية التي يأمل أن يفاجئ بها ضيوفه في الافتتاحية.

محترفنا المصري رمضان صبحي يستعد لخوض موسم جديد في الدوري الممتاز بعد رحيله عن ستوك سيتي الذي هبط للدرجة الأدنى، وربما يمتلك فرصة أكبر للتطوير تحت قيادة فاجنر.

الفريق ضم أيضا الظهير الأيسر الألماني إيريك دورم من صفوف بوروسيا دورتموند، وقلب الدفاع الهولندي تيريس كونجولو والمهاجم الفرنسي آداما دياخابي وكلاهما من صفوف موناكو الفرنسي، كما ضم حارس المرمى الدنماركي يوناس لوسل من صفوف ماينز الألماني، كأبرز الصفقات التي تمت من إجمالي 10 انتدابات قام بها النادي هذا الصيف.

الجناح الإنجليزي توم إينس قرر الرحيل عن الفريق والإنضام لستوك سيتي في الدرجة الأدنى ضمن مجموعة من الراحلين الآخرين الذين لا يؤثرون على القوام الأساسي للفريق.

بخلاف ذلك، يستمر رهان فاغنر على باقي مجموعته السابقة، وفي مقدمتهم صانع اللعب الأسترالي آرون موي. فهل ينجح في مباغتة ساري؟

– بورنموث وكارديف سيتي .. إلى أي مدى يمكن الصمود؟

يستمر تواجد بورنموث في الدوري الممتاز مع فلسفة إيدي هوي المتمثلة في التدعيمات المحدودة للغاية وبأقل قدر ممكن من الإنفاق.

يعيد هوي ترتيب أوراقه مع بضعة إضافات قليلة، متمثلة في الظهير الأيسر الإسباني دييجو ريكو قادما من ليجانيس، ولاعب الوسط الكولومبي جيفرسون ليرما قادما من ليفانتي، بجانب صانع اللعب الويلزي ديفيد بروكس قادما من شيفيلد يونايتد.

مع هذا القدر الهائل من الإنفاق من غالبية الأندية الأخرى، هل يصمد هوي لموسم آخر؟

المواجهة الأولى ضد فريق عائد من جديد للدوري الممتاز، ولكنه يسير بنفس فلسفة بورنموث.

طالع أيضا – كارديف سيتي.. هل تنجح توليفة وارنوك في الابتعاد عن هبوط يبدو حتميا؟

بورنموث لا يخسر على ملعبه ضد الفرق الصاعدة حديثا في البريمرليج خلال 8 مواجهات سابقة. انتصر في 6 وتعادل في 2، فهل ينجح الضيف كارديف سيتي في إيقاف تلك السلسلة؟

– وولفرهامبتون وإيفرتون .. هل يؤتي الإنفاق ثماره؟

تظل تجربة وولفرهامبتون مثيرة للاهتمام منذ بداية الموسم الماضي حين كان منافسا في الدرجة الأولى.

العديد من التدعيمات أجراها الفريق طوال السوق الصيفية، والآن يطمح نونو إسبيريتو سانتو لإيجاد التوليفة المثالية مع إنطلاقة الموسم.

على ملعب “مولينو”، سيحظى الفريق العائد للدوري الممتاز باختبار صعب حين يستضيف إيفرتون.

الفريق القادم من مدينة ليفربول يسعى لإنطلاقة قوية تحت قيادة فنية جديدة طامحة، متمثلة في البرتغالي ماركو سيلفا.

سيترك سيلفا خلافاته وأزماته مع واتفورد جانبا، ليعمل رفقة مجموعة متميزة اختارها بنفسه خلال السوق الصيفية.

خسر الفريق خدمات صانع اللعب الهولندي دافي كليسن لمصلحة فيردر بريمن الألماني، كما انتقل المدافع الأرجنتيني راميرو فونيس موري إلى فياريال الإسباني بعد سلسلة مأساوية من الإصابات.

التدعيمات في المقابل كانت مركزة للغاية، والمستفيد الأكبر كان برشلونة.

النادي الإسباني تخلص من 3 لاعبين لمصلحة إيفرتون، وهم الظهير الأيسر الفرنسي لوكا دينيه، وقلب الدفاع الكولومبي ياري مينا، بالإضافة لإعارة لاعب الوسط البرتغالي أندريه غوميش.

الصفقة الأضخم كانت ضم صانع اللعب البرازيلي ريتشارلسون من صفوف واتفورد مقابل ما يقارب 35 مليون جنيه إسترليني، وفي الساعات الأخيرة لحق به مواطنه بيرنارد في انتقال حر قادما من شاختار دونيتسك الأوكراني.

في الساعات الأخيرة كذلك تم تدعيم خط الدفاع باستعارة الفرنسي كورت زوما من صفوف تشيلسي حتى نهاية الموسم.

مع أسماء أخرى متواجدة بالفعل مثل مورجان شنايدرلين وجيلفي سيغوردسون وإدريسا جاي ودومينيك كيلفيرت ليوين وسينك توسون، يمكن أن يثيرنا بعض الفضول حول الشكل الذي سيظهر به إيفرتون في الموسم الجديد؟

الانفاق الضخم ليس جديدا على النادي، ولكن في كل مرة تأتي النتائج عكس المأمول. فهل ينجح سيلفا في كسر ذلك الاعتقاد؟

– ليفربول وويست هام .. محمد صلاح وأشياء أخرى

تعود الحياة إلى ملعب “أنفيلد”، ومع ذلك تعود التطلعات حول موسم ليفربول الجديد.

كيف ستبدو توليفة يورجن كلوب بعد العديد من الإضافات القوية؟

أليسون وفابينيو ونابي كيتا وشيردان شاكيري، جميعهم جاهزون للظهور الأول ضد ويست هام.

ولكن السؤال الأبرز .. هل يكمل محمد صلاح ما أنهاه في الموسم الماضي؟

صيف لم يكن سعيدا بشكل كبير لأفضل لاعب إفريقي، حيث تلقى إصابة قوية في الكتف حرمته من استكمال نهائي دوري أبطال اوروبا ضد ريال مدريد، وجعلت مشاركته في المونديال محل شك.

ومع تعافيه الجزئي من الإصابة، لم تكن مشاركة مصر المونديالية المنتظرة بالسعيدة.

حظي صلاح بأجازته، ومع ترشحه ضمن قائمة تضم 10 لاعبين لجائزة أفضل لاعب في العالم في 2018، يستعد الجناح الهجومي المصري لموسمه الجديد.

كلوب يأمل في استمرار ثلاثية صلاح وماني وفيرمينيو في فاعليتها الهجومية، وربما مع إضافة نابي كيتا من خلفهم، قد يتواجد المزيد من السحر.

ولكن ماذا عن ويست هام؟

مع إدارة فنية جديدة متمثلة في الخبير التشيلي مانويل بلجريني، يأمل الفريق اللندني الظهور بشكل مفاجئ للمتابعين وبأداء أكثر قوة عن الموسمين الأخيرين.

إضافات متمثلة في قلب الدفاع الفرنسي عيسى ديوب والآخر الباراجوياني فابيان بالبوينا والظهير ريان فريدريكس والبولندي لوكاس فابيانسكي في حراسة المرمى، وجاك ويلشير في خط الوسط، بجانب الجناح الأوكراني أندري يارمولينكو والبرازيلي فيليبي أندرسون، ومن أمامهم المهاجم الإسباني لوكاس بيريز، بجانب ارتكاز فيورنتينا السابق، الكولومبي كارلوس سانشيز، جاءت جميعها من اختيار بلجريني لإيجاد توليفة قادرة على المنافسة على مدار الموسم.

فهل تستعد الجماهير في الملعب الأوليمبي بلندن لبعض المتعة والسحر تحت قيادة المدير الفني التشيلي؟

ربما قبل ذلك عليه أولا أن يتجاوز عقبة ملعب أنفيلد.

– ساوثامبتون وبيرنلي .. موسم دايتش بدأ مبكرا

طريق طويل يسلكه فريق بيرنلي في ظهوره الأوروبي الأول، وهو الأمر الذي جعل موسم الفريق يبدأ مبكرا.

كتيبة شين دايتش تجاوزت عقبة أبردين الاسكتلندي بنتيجة 4-1 في مجموع المواجهات، وها هي تنتزع تعادلا سلبيا أمام اسطنبول باشاك شهير في تركيا، في انتظار مواجهة الإياب الخميس القادم على ملعب “تيرف مور”.

من أجل موسم حافل، توجب على دايتش أن يدعم صفوفه بأقوى الطرق الممكنة.

احتفظ بيرنلي بغالبية القوام الأساسي مع العديد من التدعيمات، وفي مقدمتها 3 أسماء بالتحديد من أجل موسم طويل للغاية.

التشيكي ماتيج فيدرا، هداف الدرجة الأولى مع ديربي كاونتي في الموسم الماضي، كان أبرز التدعيمات خلال الانتقالات الصيفية.

حصل الفريق كذلك على خدمات قلب الدفاع بين جيبسون من صفوف ميدزلبره في صفقة قاربت قيمتها الـ15 مليون جنيه إسترليني، بينما كان الإسم الثالث البارز هو حارس المرمى الدولي جو هارت قادما من مانشستر سيتي في صفقة لم تتجاوز قيمتها الـ4 ملايين جنيه إسترليني.

3 انتقالات بارزة جاءت على قائمة انتدابات ضمت في المجمل 12 اسما، غالبيتها بشكل مجاني من رديف أندية الدوري الممتاز ومن أندية الدرجات الأدنى، وهي السياسة التي يتبعها دايتش منذ قيادته للنادي قبل سنوات في الدرجة الأولى.

أداء أوروبي بارز مبكرا، يطمح شين دايتش لأن يمتد إلى مواجهة إنطلاقة الموسم الحالي، حين يحل ضيفا على ساوثامبتون.

نجح مارك هيوز في إنقاذ ساوثامبتون من الهبوط في الموسم الماضي، ومع حلول موسم جديد يسعى إلى أن يؤمن فريقه من تلك الأزمات مبكرا.

كان صيفا هادئا من حيث الانتدابات بالنسبة للنادي الذي نجح في ضم 5 أسماء، وهي محمد اليونسي من صفوف بازل السويسري، وستوارت ارمستروج من صفوف نيوكاسل يونايتد، وقلب الدفاع الدنماركي جاريك فاسترجارد من صفوف بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني، وحارس المرمى أنجوس جان من صفوف مانشستر سيتي، وآخرها المهاجم داني إنجز على سبيل الإعارة من صفوف ليفربول.

لم يخسر ساوثامبتون أسماء كبيرة سوى جناحه الصربي دوسان تاديتش، الذي قرر الانتقال إلى أياكس أمستردام الهولندي، كما انتقل المغربي سفيان بوفال إلى سلتا فيجو على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

على كتيبة هيوز أن تحذر، فكتيبة دايتش نجحت في الموسم الماضي في الحصول على نسبة 52% من إجمالي نقاطها خارج قواعدها، أكثر من أي نادي آخر في المسابقة، بما فيهم البطل مانشستر سيتي.

– أرسنال ومانشستر سيتي .. كيف تبدو الحياة بدون فينجر في ملعب الإمارات؟

لأول مرة على ملعب “الإمارات”، سيقود أرسنال فنيا مدير فني آخر غير آرسين فينجر.

الإسباني أوناي إيمري رحل عن تدريب باريس سان جيرمان في وقت مبكر هذا العام، ليختار خلافة الرجل الفرنسي كوجهة وتحد جديد له.

خلال موسم انتقالات صيفي، تخلص أرسنال من عديد الأسماء الزائدة عن الحاجة، وفي مقدمتها سانتي كازورلا وجاك ويلشير ولوكاس بيريز، سواء بالبيع أو الاستغناء المجاني.

في المقابل، نجح إيمري في تدعيم الفريق بـ5 أسماء جديدة.

في خط الوسط، جاءت أسماء ماتيو جوندوزي، ذلك الشاب الفرنسي القادم من فريق لوريان والذي قدم فترة إعداد صيفية جيدة للغاية، بجانب الأوروجوياني لوكاس توريرا القادم من سامبدوريا في إيطاليا.

دفاعيا، دعم إيمري الفريق بإسمين، وهما قلب الدفاع اليوناني سوكراتيس بابستاثوبلوس قادما من بوروسيا دورتموند، والظهير السويسري ستيفان ليخشتاينر الذي انضم بشكل حر بعد نهاية عقده مع يوفنتوس الإيطالي، ذلك بالإضافة لحارس المرمى الألماني بيرند لينو من صفوف باير ليفركوزن.

قائمة أرسنال تبدو الآن أكثر اكتمالا في كافة الخطوط، وربما يتوجب تسليط الأضواء على مستوى بيير إيمريك أوباميانج الذي أنهى الموسم الماضي بشكل رائع مع الفريق بعدما إنضم في يناير قادما من دورتموند، حيث عادت ثنائيته البارزة رفقة الأرميني هينريك مختارين الذي رحل عن صفوف مانشستر يونايتد.

والآن .. الاختبار الرسمي الأول لإيمري سيكون صعبا للغاية ضد حامل اللقب.

مانشستر سيتي بقيادة بيب جوارديولا خاض فترة إعداد وموسم انتقالات هادئين للغاية، مع أجراء صفقة وحيدة فقط للقوام الأساسي، تمثلت في رياض محرز قادما من صفوف ليستر سيتي.

لم يحتج بيب أي إضافات جديدة بقدر الحفاظ على استقرار القائمة التي اكتسحت المنافسين في الدوري خلال الموسم الماضي وأنهته برقم قياسي وصل لـ100 نقطة.

التتويج بالدرع الخيرية على حساب تشيلسي في الأسبوع الماضي رغم بعض الغيابات الهامة وفي ظل أداء ممتع كان رسالة قوية من بطل إنجلترا قبل الموسم الجديد، فهل يعبر عقبة لندنية أخرى؟

طالع أيضا

زيادة عدد جماهير الزمالك في البطولة العربية

مصير محمد النني مع أرسنال

طلب من الأهلي بخصوص السوبر المصري السعودي

شيكابالا يختار اليونان

علاء نبيل يشرح بالفيديو كيف تواجه الأهلي والزمالك

في إنجلترا الدوري الإنجليزي



مصدر الخبر

تعليقات الفيس بوك