280 × 90

من أجل المال استغل زوجتة في الكافيهات

1٬645

ياسمين أسامة

من أجل المال والوصول الي الثراء السريع ، وشراء الشقق والذهب ومظاهر الرقي ، فتنازل عن رجولتة وشرفة ومبادئة من اجل تحقيق أهدافة ولم يهمة في الامر اذا كان بهذا يبيع أغلي الناس عنده .

 

وفي مقابل الوصول الي أهدافة استغل زوجتة ونصفة الثاني وطلب منها ان تعمل معة في الكافيهات ، ولكن لم يزداد الأمر عن هذا هزار وضحك فقط .

ولكن وبعد أيام قليلة فوجئت به يعرض عليها أن تساير الزبائن ولا مانع من مصاحبتهم حتى يجمعا الثروة التي يحلمان بها منذ أن تزوجا، ويغادرا الفقر الى الأبد، لكن ما سار بعد ذلك جاء عكس ما يحلم به الزوجان! 

“أ.ج” أو كما يلقب داخل الكافيهات والأماكن المشبوهه “بالملك” شاب لم يتعد عقده الثالث بعد، عاش حياة هادئه بعض الشئ، حتى بدأ العمل داخل الكافيهات الشهيرة التى غيرت طريقة تفكيره خاصة بعدما شاهد ثراء المترددين على الكافيه، لم يتردد “الملك” فى التنازل عن شرف زوجته مقابل المال، فهو لا يهمه سوي تحقيق المال الوفير فى أسرع وقت ممكن، لينجح فى اقناع زوجته للعمل مضيفة في هذا الكافيه، لتبدأ رحلة جديدة فى عالم الحرام، سرعان ما نجح فى تكوين علاقات واسعة مع رواد الكافيهات والملاهي الليلة التى أصبح يتواجد بداخلها بشكل دائم، وأصبحت زوجته محط اعجاب رواد الكافيه، بعدما اجاز لها مصاحبة الرجال الأثرياء، ونجح فى وقت قصير تكوين مبالغ مالية، أستطاع من خلالها شراء شقة وسيارة، ولكن هذا لم يكفه، فالطمع كان مسيطرا عليه، وأصبح لا يتقن فى الحياة سوي عرض زوجته على راغبى المتعه، ولأن الرائحة الكريهة تنتشر بسرعة، نجحت مباحث الاداب فى القبض عليه، ولكن بعد خروجه من السجن عاد إلي سابق عمله مرة أخرى!

وسرعان ما أصبح الزوج مطلوبا فى عدة قضايا أداب، ليقرر الهروب من البلاد، أصطحب زوجته “حنان” ليهرب إلي إحدى الدول العربية، ليتم القبض عليه هناك، ويتم ترحيله بعد أشهر قليلة من عمله بالخارج، ولكنه نجح فى تكوين ثروة مالية لا بأس بها.

مرت الأيام والليالى وعاد المتهم إلي الحرية مره أخري بعد خروجه من السجن، ولكن لا شئ فى ذهنه سوى الأستمرار فى عمله المخل، وقتها رفضت الزوجة، ولكنه سيطر عليها بل أقنعها فى جلب صديقتها المقربة “ساره” لتعاونها فى العمل، وخصوصاً أن الطلبات تزداد يوماً بعد يوم، لم تتردد الزوجة فى إستقطاب صديقتها وعرض العمل معها داخل الكافيه، لتكون خطوة فى خطط الضياع، سرعان ما وافقت الصديقة وخصوصاً بعدما أكدت لها أنه ستحصل على 500 جنيه فى الليلة الواحدة، مرت أيام معدودة وأصبحت “ساره” العضو الجديد فى فريقهما. 

السقوط

وقتها كانت المعلومة السرية أمام مكتب مدير مكافحة الاداب بالجيزة، تؤكد عودة “الملك” وزوجته إلي سوق المتعه الحرام مره أخري، التحريات التى جمعها ضباط المكافحة أكدت صحة المعلومات، كما تبين أن العودة لم تقتصر على الزوج والزوجة فقط، بل نجحوا فى ضم عضو جديد “صديقة الزوجة”، كما تبين أن الزوجة وصديقتها يقومان بإستقطاب راغبى المتعه الحرام من داخل الكافيهات الشهيرة والملاهي الليلة، ويقوم الزوج بالاتفاق مع راغب المتعه على المال والمكان لإتمام السهرة الحمراء، أستمرت المراقبة، حتى جاءت ساعة الصفر، وظهر المتهم وزوجته وصديقتهما داخل كافيه شهير بالمهندسين، ونجح ضباط الإدارة فى إلقاء القبض على المتهمين.

وبمواجهة الزوج أعترف بإعتياده تسهيل الدعارة لزوجته وصديقتها مقابل المال، كما أعترفت الزوجة أنها تقوم بممارسة الرذيلة بتسهيل من زوجها، وأعترفت “ساره” أنها تعرفت على “حنان” وعملت معها فى مجال الدعارة، وتم تحرير محضر بالواقعة، وبالعرض على النيابة أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق .

فريق البحث 
اللواء عصام سعد مساعد الوزير لأمن الجيزة
اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
اللواء رضا العمده نائب مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة
العميد محمود هويدى مدير مباحث الاداب بمديرية أمن الجيزة

تعليقات الفيس بوك