280 × 90

” النيل ” .. للشاعر الدكتور جمال مرسى

143

متابعه _محمود الهندى

الشاعر الدكتور جمال مرسي من مواليد عام 1957م محافظة كفر الشيخ وهو عضو اتحاد كتاب مصر و اتحاد الكتاب العرب ورابطة الأدب الإسلامي ونادي أدب كفر الشيخ
مؤسس منتديات قناديل الفكر والأدب على الإنترنت عام 2008م
أحد شعراء معجم البابطين في نسخته الثالثة 2013م
وهوأحد شعراء الموسوعة العالمية للشعر الحديث
صدر له عدة دواوين هي :

1- غربة : صيف عام 2000م
2- أصداف البحر و لآلئ الروح عام 2005م
3- انهار لا تعرف الخوف عام 2009م
4- في كل اتجاه عام 2013م

كتب هذه الابيات التى تميزت بعذوبة الكلمات وجمال التعبير من ديوانه ” فى كل اتجاه ” فقال :

وَاصِلْ مَسِيرَكْ .

مَا كَانَ لِلرِّيحِ العَتِيَّةِ أَن تُضِيرَكْ .

يَا أَيُّها النِّيلُ الأَبِيُّ : أَرَاكَ تَزدَادُ اْئتِلاقاً ،

كُلَّما ألقَوْا بِمَجرَاكَ النَّقِيِّ جَنَادِلَ الحِقدِ القَدِيمِ

سَقَيْتَهُم مَاءً طَهُوراً

فِي كُؤُوسٍ مِن لُجَينِكَ

و اقتَسَمتَ رَغِيفَ خُبزِكَ

.. رَاضِياً ..

و نَثَرتَ فِي آَفَاقِ مَارِقِهِم عَبِيرَكْ .

يا كم فَرَشتَ بِسَاطَ مَوجِكَ

كي يَمُرُّوا .

و عَلَى الضِفَافِ زَرَعتَ نَعنَاعَ المُنَى

كي يَستَقِرُّوا .

و مَنَحتَهُم فِي ظُلمَةِ اللَّيلِ الطَّوِيلِ

.. و لَم تَنَم عَينَاكَ يَا عَيْنِي ..

سَرِيرَكْ .

يَا كَم مَدَدْتَ يَمِينَكَ البَيضَاءَ فِي شَمَمٍ

تُصَافِحُ مَن تَجَنَّى ،

أو تَمَنَّى ..

أَن يَزُولَ خُلودُكَ الأَبَدِيُّ ،

أو يَطغَى عَلَيكَ المِلحُ فِي البَحرِ الخِضَمِّ ،

تَظَلَّ وَحدَكَ فِي عُبَابِ المَوجِ

كَي تَلقَى مَصِيرَكْ .

نَخْلاتُكَ المُتَمِرِّداتُ عَلَى الفَنَاءِ ،

اللاَّمِسَاتُ يَدَ السَّمَاءِ ،

الضَّارِبَاتُ عَرَاقَةً فِي المَاءِ ،

و التَّارِيخِ ” مِن عَهدِ الأُلَى “

يَرفُضنَ

.. يا نِيلَ الوَضَاءَةِ ..

أَن تُعَكِّرَ رِيحُ مَارِقِهِم نَمِيرَكْ .

جُمَّيزُكَ الأَزَلِيُّ يَأبَى

غَيرَ أَن يَبقَى .. و إِن عَصَفَت بِكَ الأَنوَاءُ ..

حَتَّى المُنتَهَى

و بقاءِ نبعِكَ في جِنانِ الخُلدِ مَزهُوّاً ،

سَمِيرَكْ .

يا أَيُّهَا القِندِيلُ :

لَن تَقوَى خَفَافِيشُ الظَّلامِ و إِن تَمَادَت

فِي تَنَاسُلِهَا البَغِيضِ

و رَقصَةِ النَّارِ المَقِيتَةِ فَوقَ صَفحَتِكَ الوَضِيئَةِ

أَن تَذُرَّ رَمَادَها بِعُيونِكَ الكَحلَى

لِتَحجُبَ عن عُيُونِ النَّاسِ نُورَكْ .

وَاصِلْ مَسِيرَكْ .

و ابعَثْ رَسُولَ النُّورِ فِي كُلِّ الجِهَاتِ

مُحَمَّلاً بِالعِطرِ

و ازرَع فِي فَيَافِيهَا زُهُورَكْ .

ما زَالَ دَربُكَ لِلخُلُود تَحُفُّهُ الأَشوَاكُ ،

و النُّسَّاكُ قد خَلَعُوا جِبابَ الزُّهدِ

و امتَشَقُوا خَنَاجِرََهُم لِتَفنَى .

هَل سَتَفنَى ؟

أَم سَتُعلِنُ يا قَدِيمَ المَوجِ

و النَّخْلاتِ ، و الجُمَّيزِ ، و الشَّهدِ المُصَفَّى ،

ثَورَةَ البُركانِ ،

تُسمِعُهُم هَدِيرَكْ ؟

يا أيُّهَا النِّيلُ المُخَلَّدُ فِي ضَمِيرِي

يا ضَمِيرِي

مُذ رَضَعتُ حَلِيبَ مَوجَتِكَ الشَّهِيَّ

غَدَوتُ مِنكَ و أَنتَ مِنِّي

صِرتُ مِثلَكَ

بَيدَ أَنَّكَ لم تَشِبْ .

تعليقات الفيس بوك