280 × 90

سلبية كلوب مع الأزمات.. البداية أليسون والآن قنبلة ماني وصلاح “الموقوتة”

156


رغم البداية القوية التي حققها ليفربول مع انطلاقة الموسم الحالي مقارنة بالسنوات السابقة بالفوز في 5 مباريات متتالية في الدوري لأول مرة منذ موسم 90/91 وتدعيم صفوفه بصفقات قوية في الميركاتو الصيفي الماضي ليصبح قوام الفريق متكامل وجاهز للمنافسة بقوة على البطولات إلا أن الأزمات هذا الموسم ظهرت سريعا.

الألماني يورجن كلوب المدير الفني للفريق واجه مع بداية الموسم أزمتين داخل الملعب ولكنه يتعامل معهم حتى الآن بسلبية كبيرة، الأولى مع الوافد الجديد الحارس البرازيلي أليسون بيكر الذي يعلب بثقة زائدة تصل إلى الغرور منذ أول مباراة له مع الريدز والذي يحاول في كل مباراة مراوغة لاعبي الخصم رغم مركزه الحساس وكاد في مباراة برايتون بالجولة الثالثة أن يتسبب في هدف ولكن القدر أنقذه ولم يقم كلوب بأي رد فعل مع حارسه سوى تصريحات صحفية لنجد في المباراة التالية أليسون يكرر نفس الأمر وينجح مهاجم ليستر في قطع الكرة منه ويسجل هدفا في مرماه ورغم هذا لم يوجه كلوب أي نقد لحارسه بل أشار أنه من الجيد أن هذا حدث في مباراة فاز بها الفريق كما ألقى باللوم على جو جوميز مدافع الفريق الذي أعاد الكرة لأليسون.

ليس المطلوب من كلوب أن يجلد حارسه أمام وسائل الإعلام بسبب ثقته الزائدة ولكن لو كان عنفه في الغرف المغلقة بعدما حدث في مباراة برايتون لم يكن ليرتكب الخطأ أمام ليستر سيتي، في مباراة توتنهام الأخيرة تخلص بالفعل من هذه الظاهرة ولكن بعد استقبال مرماه هدفا كان من الممكن تجنبه لولا سلبية كلوب في التعامل مع الموقف.

أما الأزمة الثانية “الأكبر” والتي تحظى باهتمام كل وسائل الاعلام العالمية والجماهير هي أزمة صلاح وماني والتي تعود إلى عدم تعاون الثنائي أثناء المباريات والأنانية التي باتت واضحة على أداء كل منهما خاصة ماني الذي يرغب في استعادة بريقه بعدما خطف منه صلاح الأضواء الموسم الماضي وهو ما أوضحته الهجمة التي كانت في مباراة السبيرز الأخيرة في الدقيقة 63 من زمن اللقاء بعدما انطلق ساديو ماني من منتصف الملعب على يمينه صلاح وعلى يساره نابي كيتا وأمامه اثنين مدافعين من السبيرز وعندما وصل لمنطقة جزاء توتنهام فضّل التمرير لنابي كيتا رغم أن صلاح كان وضعه أفضل بكثير.

وخلال نفس المباراة ظهر كلوب منفعلا في أكثر من لقطة بسبب الفردية التي غلبت على أداء الثنائي صلاح وماني مما تسبب في ضياع العديد من الفرص وهو ما ينذر بكارثة حقيقية في المباريات القادمة إذا لم يتخلص كلوب من سلبيته وتدخل لعلاج الأمر بتهديد واضح وصريح باستبعاد أي لاعب من التشكيل الأساسي إذا لعب بشكل فردي ولم يتعاون مع زملاءه.

 

The post سلبية كلوب مع الأزمات.. البداية أليسون والآن قنبلة ماني وصلاح “الموقوتة” appeared first on كورة ١١.





مصدر الخبر

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via