احتفالية بمرور 60 عام على صدور أول قانون للسلك الدبلوماسي والقنصلي في ليبيا

0 146

ليبيا _ احمد بن غزي

اليوم الاثنين بتاريخ 15/10/2018 نظمت رابطة الدبلوماسيين الليبيين بتاريخ 12 سبتمبر 1959، وحضر الحفل كضيف شرف معالي وزير الخارجية الليبي السيد محمد الطاهر حمودة سيالة، لتكريم السفراء المتقاعدين من أعضاء الرابطة.
وشارك في الاحتفالية عدد من المسئولين الحكوميين على رأسهم:
رئيس الهيئة العامة للسياحة السيد خيضر بشير مالك
مدير بجهاز المخابرات الليبية السيد ميلود المصري
مدير التخطيط السياسي والإستراتيجي بوزارة الخارجية الدكتور عبد الرزاق القريدي
مدير إدارة الشؤون العربية الدكتورة حنان زغبية
ومدير المركز القومي للبحوث والدراسات العلمية السيد فتحي اشكندالي
وكذلك عدد من الدبلوماسيين الليبيين والمشاركين بورشة عمل الدبلوماسية وإستراتيجية الأمن القومي التي تنظمها الرابطة بالتعاون مع المركز القومي للبحوث والدراسات العلمية، والمهتمين بالعمل الدبلوماسي.
قدمت الحفل السيدة مروى أبو شعالة ورحبت بضيوف الشرف والسادة السفراء المكرمين والسيدات والسادة الحضور واستعرضت باختصار أهم المحطات المشرقة للدبلوماسية الليبية على مدار الحقب المختلفة، ثم دعت أمين عام الرابطة السفير سالم قواطين لإلقاء كلمة الرابطة، والتي رحب فيها بالحضور وأكد على أهمية العمل النقابي في دعم وإكمال العمل الحكومي وأن نموذج العلاقة الإيجابية بين رابطة الدبلوماسيين الليبيين مع وزارة الخارجية يمثل أساس يمكن البناء عليه والإقتداء به في تحقيق المصلحة الوطنية العليا وحماية حقوق الدبلوماسيين الليبيين، ثم استأذن ضيف الشرف معالي وزير الخارجية في إلقاء كلمة بالمناسبة.
ألقى معالي الوزير سيالة كلمة مرتجلة أشاد فيها بجهود الرابطة في تنظيم هذه الاحتفالية وأعتبر أنه يرى نفسه ضمن السفراء المتقاعدين الذين يكرمون اليوم وأن عودته للعمل في هذه المؤسسة ما هو إلا استجابة لنداء الواجب للعمل وسط ظروف صعبة للحفاظ على المؤسسة التي ينتمي إليها، وطلب من السادة السفراء المتقاعدين والخبراء برابطة الدبلوماسيين الليبيين أن يتقدموا بمقترحات لتحسين أداء الدبلوماسية الليبية والمشورة في كل الأمور المتعلقة بالسياسة وأن نصائحهم ستؤخذ في الحسبان.
أنهيت الاحتفالية بإفساح المجال أمام السادة المكرمين لمشاركة بكلمة، ألقاها بالنيابة عنهم السفير غيث سالم سيف النصر والتي كانت مؤثرة وغطت العديد من الجوانب التاريخية والمعاشة من الصعوبات التي تواجه العمل الدبلوماسي الليبي، وثمن عالياً الدور الذي تقوم به رابطة الدبلوماسيين الليبيين على الرغم من حداثة تأسيسها وكذلك تكرم بالإشادة بفريق عمل الرابطة بالأسماء منوهاً بالجهود التي يبذلونها لتحقيق الأهداف التي أنشأت لأجلها، ولم يفوت السفير سيف النصر الترحم على أرواح السفراء والدبلوماسيين الذين فقدوا أرواحهم أثناء تأديتهم الخدمة.
تم توزيع شهادات التكريم على السفراء المتقاعدين من أعضاء الرابطة وهم التالية أسماؤهم:
– محمد الطاهر حمودة سيالة
– غيث سالم سيف النصر
– سالم قواطين
– عياد الطياري
– سالم المرابط
– أحمد جرود
– جمعة ابراهيم
– حامد الحضيري
– محمد الكريكشي
– محمد العايب
– عياد الطياري
– أحميدة الدالي
– عبد الحميد الزوبي
– الطاهر التومي
– ابراهيم الدريدي
– إمحمد يعرة
– المبروك المسلاتي
– الصيد نوحه
– عبد الله السوكني
– سالم دنة
– الهادي الحرك
– سلامة صالح
– عطية أمبارك
– البراني الجروشي
– محمد القمودي
– عبد السلام عرفة
وفي الختام تفضل معالي وزير الخارجية وأمين عام الرابطة ورئيس الهيئة العامة للسياحة، بقطع قالب الحلوى الذي أعد خصيصاً للمناسبة بشعار الرابطة وسط رقم 60.
وبعد نهاية الاحتفالية أقامت الرابطة مأدبة غذاء على شرف السادة السفراء المكرمين، حضرها سيادة رئيس جهاز المخابرات الليبية السيد عبدالقادر التهامي، وذلك في فندق زميت الأثري.

تعليقات الفيس بوك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 + ثمانية عشر =

Share via