غريب: رمضان صبحي قائد.. هذه هي مشكلته

83


أشاد شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الأوليمبي كثيرا بلاعبه رمضان صبحي صانع ألعاب فريق هدرسفيلد الإنجليزي.

وصرح غريب عبر برنامج كورة كل يوم: “انضمام نجم بحجم رمضان صبحي شارك في كأس العالم ووصيف إفريقيا مع المنتخب الأول وسط لاعبي المنتخب الأوليمبي إضافة قوية، وهو ظهر في الملعب”.

وأضاف: “رمضان قائد ويحل أمور عديدة مع اللاعبين وينصتون إليه، فهو إنسان خلوق، وينفذ التعليمات داخل وخارج الملعب، وروحه عالية ورغم أن المباراة الودية أمام تونس شهدت عنفا كان يشترك بكل قوة بدون أي مشكلة”.

وأوضح: “كان لدينا تقريرا طبيا من النادي الإنجليزي، ونفذنا برنامجه العلاجي، لعب 75 دقيقة في الودية الأولى أمام تونس ثم 85 دقيقة في المباراة الثانية، وسنرسل لنادي هديرسفيلد ملفا يتضمن معدلات الإعداد البدني والفني لرمضان صبحي، وفقا للاتفاق بيننا”.

وأشار المدير الفني للمنتخب الأوليمبي إلى أن “مشكلة رمضان صبحي أنه احترف بأقوى دوري في العالم، بدأ بالمسابقة الأقوى والأصعب، فالمتعارف عليه أن احتراف أي لاعب مصري يتم بشكل تدريجي، لذا يتساءل البعض لماذا لا يلعب، رغم أنه يبلغ 20 سنة وليس 40 سنة”.

وأكمل تصريحاته: “أتمنى أن يشارك رمضان مع ناديه الفترة القادمة، ويتواجد مع المنتخب الأول في مباراة النيجر بالتصفيات وبطولة إفريقيا شهر يونيو المقبل في الكاميرون، ويستفيد به المنتخب”.

وأردف “نسير بمعدلات ونظام وبرنامج قدمته لمجلس إدارة اتحاد الكرة فور تعييني في مارس الماضي، والبرنامج تم تنفيذه بنسبة 100%”.

وأضاف: “لعبنا مع مدارس مختلفة مثل السعودية في مارس ثم تونس والجزائر في مايو ويونيو، وكررنا اللعب مع تونس في نوفمبر، وتغير مستوانا، ونجرب طرق لعب”.

وأوضح: “في الودية الأولى كنت ألعب برأسي حربة ناصر منسي ومصطفى محمد، وفي الثانية بدون رأس حربة، أحتاج للاعب الذي يجيد في أكثر من مركز، فاللاعب الوحيد الذي يلعب بمركز واحد هو حارس المرمى”. وأشار: “كما منحت فرصة لمحمد صبحي حارس إنبي ومنتخب الشباب، وسأبدأ التدعيم بعناصر شابة بمجرد أن يقف الفريق على قدميه، وكذلك كانت أول مباراة لمحمد محمود لاعب دجلة”.

وأردف: “من فترة ألعب بخطة 3-1-3-3.. ودفعت بكريم نيدفيد في مركز جديد بالقلب أمام ثلاثي الدفاع، فهو محور الأداء في الوسط، مع أكرم توفيق ومحمد صادق”.

واستطرد: “سأكون أسعد إنسان إذا انضم لاعب من المنتخب الأوليمبي للأول، مهمتي تحقيق هدفين، أولهما التأهل لأولمبياد 2020 وأثق أننا سنحقق نتائج جيدة في التصفيات، والهدف الثاني تطعيم المنتخب الأول بعدد من اللاعبين واستمرارية هذا الجيل الذي سيكون 75% من قوام المنتخب الأول في مونديال 2022”.

وأتم تصريحاته في هذا الشأن: “لقد كررنا نفس الخطوات في وقت سابق، وتكون منتخب قوي للغاية نتيجة تعاقب الأجيال، ولولا اللوائح لتأهلنا لكأس العالم في 2010”.

اقرأ أيضا:

شوبير: مصر غير جاهزة لتطبيق الـ VAR.. رأينا عواقب تسرع الكاف

المصري لـ في الجول: بانسيه يعود للفريق الخميس المقبل

الزمالك: سنعدل راتب كهربا إذا رأينا أنه مظلوم

بيراميدز: تفاوضنا مع محمود متولي “شائعات مغلوطة”

حصاد التصفيات – وصول العرب إلى 5.. وجه جديد وبطل سابق يفشل في التأهل

رمضان صبحي شوقي غريب المنتخب الأوليمبي



مصدر الخبر

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via