وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية إن الانفجار یحتمل أن يكون ناجما عن هجوم انتحاري على مقر الشرطة في مدينة تشابهار.

وأضافت أن أصوات إطلاق النار سمعت بالقرب من مقر شرطة المدينة.

 وقالت مصادرنا إن 4 أشخاص قتلوا في العملية، من بينهم قائد شرطة مدينة تشابهار، فيما أصيب أكثر من 20 شخصا آخرين، وتقدر مصادر البلوشية عدد القتلى والجرحى بالعشرات.

وأشارت المصادر إلى إن العملية الانتحارية نفذت بواسطة حركة “أنصار الفرقان”، و هي منظمة مسلحة تنشط في سيستان وبلوتشستان، وتأسست في ديسمبر 2013.

وحسب الأخبار الواردة من بلوشستان، أعلنت القوات الإيرانية حالة استنفار كبيرة، واستدعت قوات من خارج المنطقة لمطاردة المنفذين والقيام بعمليات للسيطرة على الوضع الأمني.

وقال عمدة مدينة تشابهار رحمدل بامري، إن مسلحين هاجموا مقر الشرطة بسیارة تحمل مواد متفجرة.

ويعد الهجوم ثاني عملية كبيرة من نوعها ينفذها مسلحون ضد قوات النظام الإيراني في أقل من 3 أشهر، بعدما استهدف تفجير عرضا عسكريا للحرس الثوري في محافظة خوزستان، أسفر عن مقتل 29 عسكريا، وتبنته حركة مقاومة مسلحة في منطقة الأحواز.