وفي تغريدة كتبها باللغة الإنجليزية طالب النائب عن المغتربين الفرنسيين الرئيس الأميركي بـ”عدم إهانة” فرنسا.

لكن يبدو أن النائب الفرنسي أخطأ في الكتابة حين توجّه إلى ترامب بالقول إن “فرنسا تقبّل مؤخرتك”، خاتما تغريدته بعبارة “من البرلمان الفرنسي يا صديقي“.

ويرجّح أن يكون النائب الفرنسي قصد كتابة عبارة “تركل” بدلا من “تقبّل” أي “كيكس” بالإنجليزية بدلا من “كيسز”، لكن خطأه ناقض مقصده تماما.

وسون فورجيه (35 عاما) كان مرشحا لتولي رئاسة حزب “الجمهورية إلى الأمام” الذي أسسه ماكرون.

وكان ترامب كتب على تويتر “نهار وليل حزينان جداً في باريس”، وذلك في الوقت الذي كانت فيه العاصمة الفرنسية تشهد صدامات عنيفة بين محتجي السترات الصفراء وقوات الأمن.

وهاجم الرئيس الأميركي اتّفاق باريس المناخي، معتبراً أن تظاهرات “السترات الصفراء” في فرنسا تثبت فشل هذا الاتّفاق.

وأضاف “ربما حان الوقت لوضع حدّ لاتفاق باريس السخيف والمكلف للغاية، وإعادة المال إلى الناس عبر خفض الضرائب“.

وقال فورجيه لفرانس برس مدافعا عن موقفه “يمكنني أن أكون متّزنا لكن عندما تناقض الأمور قيمنا لا يجب تدوير الزوايا“.

وأضاف النائب الفرنسي “أنا برلماني ولست رئيس دولة. أنا أدافع عن بلدي وأتحمل تماما المسؤولية“.