كوابيس ليلة شاتية .. للشاعر الكبير شيخ الزجالين ” سعد الشرقاوي “

0 239

كتب – محمود الهندى

كوابيس ..

ليلة شاتية من الليالي

خدت شالي والعصاية

وقولت لمراتي وعيالي

حد يحدفلي العباية

خدت بعضي وروحت ماشي

ع الطريق وسط الفيطان

سكـّة خاليه من المواشي

وكل خوفي من الشيطان

القمر كان بيعاندني

والنجوم بانت طشاش

حتى عبده الليّ مواعدني

خاف من الضلمه وماجاش

ما احنا طبعا كل ليلة

بنسهروا عند ابن زاهيه

قول نويت والسكـّة نيله

شاللا حتى اروح فى داهيه

لمّا كان البرق يفتح

كنت أشوف عشـّة هريدي

وأمّا ترعد كنت باقزح

وانقلب واسند بإيدي

رجلي مش قادر أعينها

وأفتكر بصّة مراتي

والعباية شايله طينها

ولازقه فيه من تحت باطي

والسحابة جات قصادي

والسما اتفتحت عليّا

قلـّعت زرع الاراضي

والهدوم بتصب مايّه

شوفت حوشة عبده افندي

باب حديد والدنيا حوسة

با اقرح الشباك واعدّي

روحت راكب ع الجاموسة

راقده فى نهاية الزريبة

وسقفها بينقط عليها

فكـّرت محدوف زكيبة

والشرار طار من عنيها

ظرف ثانية تفزّ واقفه

والخشب يزنق فى راسي

وتجرى بيّا بكل عافية

باختصار بلـّيت لباسي

النهار مش راضي يطلع

والظروف كانت عصيبة

مهما انده مين ح يسمع

صوتي راح يادي المصيبة

جاي سعد ابن اللافندي

بدري يحلب فى البهايم

صوته لمّا لمحته عندي

كان يصحيّ كل نايم

هدمتي محتاسة روبة

ملطـّخة وشـّي وعنيّا

وأمّا صرخت أخته زوبه

لمـّوا كل الناس عليّا

الليّ قال صحوّا المشايخ

يقروا سورة ع الشيطان

والليّ قال دا شيطانكوا بايخ

ساكن الحوش من زمان

لمّا اشاور كلـّه يجري

يم دار عبد الكريم

قال لهم حمدان و قدري

شكله خايف م الحريم

جابوا شيخ ما اعرفش إسمه

وقال هاتولي سطل مايّه

وبص فيّا ولف جسمه

وطس بيه وشيّ وعنيّا

فاجأة صوت ف وداني سرّب

قال لي قوم إزقي البهايم

إصحى فوق العصر قرّب

وانت تحت التوتة نايم

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 + ثلاثة عشر =

Share via