التدريب والنمو الاقتصادي بقلم محمد عبد المجيد

97

التدريب والنمو الاقتصادي بقلم الدكتور محمد عبد المجيد باحث في معايير التميز المؤسسي والمواصفات العالميه.

كلما مرت الايام تأكدت بما لا يدع عندي مجالا للشك أن علوم الادارة ورغم أنها علوم بشرية وانسانية , الا انها لا غنى عنها أبدا بحال من الأحوال , فقد تعلمنا منها أن الموظف الذي كان اخر عهده بحضور دورة تدريبية أو برنامج تعليمي منذ زمن بعيد , لن يبدو عليه ابدا علامات التميز أو التطوير رغم أن الزميل المهتم بالتنمية المستدامة يخلق لذاته مكانا اقتصاديا مرموقا .

ان الواقع كذلك يثبت أن الاستثمار في نفسك , بتعلم مهارات جديدة وحضور دورات تدريبية متنوعه وذات علاقة مباشرة بمجال عملك , تجعل منك ثروة يبحث عنها أصحاب الاعمال والشركات الراغبين في اجتذاب الخبرات والقيم البشرية .

ناهيك عن أن التدريب العملي على رأس العمل وبلا شك يفتح افاق المتعلمين للابداع والابتكار والتطوير . وكلما اهتمت المؤسسات والهيئات المختلفة بتدريب منسوبيها وموظفيها كذلك ووضعت قيما مالية سنوية لذلك وخطه تدريب معتمدة , كان لذلك عظيم الأثر في تحقيق منتج وخدمة ترتقي الى متطلبات العملاء بل قد تفوق توقعاتهم , وكلما اهتمت كافة مؤسساتنا بتلك المنهجية الادارية في عمليات التدريب , زاد الطلب على منتجاتها وخدماتها وتحسن أداء النمو الاقتصادي بشكل عام .

لذا فقد حرصت ( الاكاديمية العربية للتطوير – هدفي ) ممثلة في د / محمد عبد المجيد ( المؤسس والمدير العام ) , حرصت ( هدفي ) على ليس فقط المشاركة بل ورعاية المؤتمر الدولي للتدريب والاقتصاد فاتحة افاق للنقاش ومحاورة أصحاب الخبرات والعاملين بمجال التدريب من أجل تحقيق أهداف التنمية بمجتمعاتنا العربية , والله الموفق .

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via