مكاتب الكاستينج ” جريمة بشرية “

0 150
كتب مروان ابراهيم
انتشرت ظاهرة غير آدميه منذ عده سنوات وهي فن بلا ممثلين او فيما يعرف بمكاتب الكاستينج.. حيث يقوم مخرج الفيلم او المسلسل او حتي الاعلان بطلب عدد كبير من الناس كعدد الف ونصف رجل وامرأه من اجل تصوير مشهد كبير وهذا ما يعرف باسم “المجاميع” ولكن هذه ليست المشكله فهذا حق شرعي تماما ولكن ما يخالف الشرع والاخلاق والقانون والكرامه الانسانيه هو عدم المحافظة علي كرامة هذه الاعداد مهما كبر عددها.. ولكن بعد حصر اكثر من تجربه والتحدث مع شخصيات كانت موجوده في ” المجاميع ” وكلهم اجمعوا انها ” لقمه عيش ” حيث تحدث احدهم قائلا ” بنروح من 8 الصبح ومش بنخلص غير 5 الفجر تاني يوم عشان خاطر 100 جنيه .. بنكون متقسمين علي 5 غرف كل غرفه فيها ما لا يقل عن 650 ولد وبنت من جميع الاعمار والاغماءات كتير بتحصل واللي يتعب ملوش حد يسأل فيه وممنوع النزول لدوره المياه او شراء اي اكل لحد ما يدونا الاذن ف ميعاد معين ممكن يكون 6 ساعات مرميين ف الاوضه لحد ما يطلع حد بينقي مننا مجموعه بتنزل اللوكيشن بتاع التصوير والباقي بيستني 6 ساعات تانيه.. وبيكون فيه وجبه ف نهايه اليوم بعد تعب 15 ساعه منغير اكل وشرب وهي وجبه عباره عن طبق فيه رز شكله غريب وقطعه فراخ وطبق فيه قطعه صغيره من الكرنب المخلل وشريحه خيار صغيره ” اما عن طاقم العمل ف امامهم الطواجن والغرف المكيفه داخل الكرافانات المخصصه لهم.. دا غير كمية الاهانات اللي بنشوفها داخل الغرف من المنفذين اللي تبع المكتب بدون اي داعي واهانات من طاقم العمل اثناء التصوير ” في مشهد يشبه السجون او الهاربون من ارضهم وعائلتهم باحثين عن لقمه العيش حيث انهم يحصلون عليها بعد ذل كبير واهانه لكرامتهم الشخصيه، اما من هو ذاهب ليبحث عن الفن وعن احلامه في التمثيل ف من الممكن ان يخرج من يوم كهذا كارها للمجال الذي لا يتسع الا لاصحاب الواسطه فقط.
تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 9 =

Share via