وبدأت العاصفة في شكل أمطار من المكسيك ثم تحولت إلى ثلوج بعد التقائها بجبهة من الهواء الثلجي. وتوقعت الهيئة القومية للأرصاد الجوية سقوط ثلوج يصل سمكها إلى 45 سنتيمترا في جبال سانجري دي كريستو جنوبي دنفر.

ومع توجه العاصفة شرقا، من المحتمل سقوط ثلوج يصل سمكها إلى 41 سنتيمترا في غرب ميزوري وسانت لويس. وفقا لوكالة “رويترز”.

وقال موقع أكيو ويذر للأرصاد الجوية إن من المتوقع سقوط ثلوج يبلغ سمكها نحو 15 سنتيمترا على كانساس وأركنسو وما يصل إلى عشرة سنتيمترات على واشنطن العاصمة قبل توجه العاصفة إلى البحر في ساعة متأخرة من مساء الأحد.

 وقال راندي أدكينز خبير الأرصاد الجوية بالموقع إن “من المتوقع أن تسبب العاصفة فوضى في الجزء الأوسط من البلاد ثم تمتد شرقا إلى ولايات وسط الأطلسي”.

وأبلغ موقع (فلايت أوير دوت كوم) لرصد حركة السفر الجوي عن إلغاء 1431 رحلة جوية يوم الجمعة وتأجيل 12465 رحلة أخرى مع وجود مشكلات في مطار تأثرت بالثلوج مثل دنفر مما تسبب في آثار سلبية في شتى أنحاء البلاد.

وقال بول ووكر خبير الأرصاد الجوية في أكيو ويذر إنه على الرغم من أن العاصفة لن تصل إلى شمال شرق البلاد ذي الكثافة السكانية العالية فمن المرجح أن تؤدي إلى تعطل حركة النقل الجوي والبري من مدينة كانساس إلى انديانابولس وستؤدي إلى أشد تساقط للثلوج حتى الآن خلال الشتاء على سينسناتي ووادي نهر أوهايو.