روعة البساطة في الخروج عن الروتين وتجديد الحياة بقلم نانسي حسن درويش

126

متابعة دكتور علاء ثابت مسلم 
تحكي فيوليتا وهي زوجة صياد السمك اليونانية الأصل وتعيش مع زوجها في بلدة صغيرة منعزلة علي أحدي الشواطئ في اليونان بجزيرة سانتوريني. وتقول في أحدي الأيام أستيقظت من النوم منزعجة من حلم اوكابوس فلم تجد زوجها في الفراش !وبحثت عنه في كل مكان ولم تجده وعاشت لحظات من الرعب والترقب أين أختفي زوجها وأستمرت علي هذة الحالة الرتيبة المنعزلة لفترة من الوقت في خوف وقلق ..وكل يوم تخرج إلي البحر تبحت عنه وذات مرة عند عودتها إلي المنزل ألتفتت إلي البحر كأنها تراه لأول مرة!! وتقرر شيئا لا نعرفه.. وإن كانت وصلت بها الحياة الرتيبة والمنعزلة التي تعيشها الزوجة فيوليتا تشرع بقيام بهمة وعزيمة في أداء مهمة أقدمت عليها، وبمجهود كبير تحرك المركب وتضع فية إنا كبير بة سمكات تم صيدها من قبل الصيادين وتسير بالمركب في أتجاه البحر ومن ثم تتناول فيوليتا السمكات وتنفخ في فمها معيدة الحياة إليها…ثم تلقيها بكل حنان في البحر مرة أخري لتعود فيوليتا سعادتها وأبتسامتها مرة أخري بعد أختفاء زوجها.. وكأن الحياة قد عادت إليها مع سمكاتها فتعود إلي منزلها وكأنها خلقت من جديدا ويتجدد فيها الأمل برجوع زوجها ذات يوم…وأستطاعت أن تجدد حياتها وسط الرتابة والبرود بفعل عكسي لما يفعله الأخرون من صيد السمك وماتفعله هي أيضا كل يوم في هذا المكان، إلي أن عاد زوجها إليها في وسط دهشة من الجميع وهي لم تفقد الأمل يوما !

تعليقات الفيس بوك
لا يوجود كلمات دليلية لهذه المقالة.
Share via