وقال رودري غيغز، شقيق راين الأصغر، إنه قد يتحدث إلى شقيقه الكبير بعد 7 أعوام من الخصام، منذ ظهرت أخبار علاقة راين بزوجته ناتاشا في 2011.

وبالرغم من محاولات رايان غيغز للاعتذار لرودري وتبريره للخيانة، فإن رودري رفض الحديث مع مدرب منتخب ويلز الحالي طيلة السنوات الماضية، لكن يبدو أن القطيعة في طريقها إلى النهاية.

وقال رودري في تصريحات نشرتها صحيفة “ديلي ستار” البريطانية: “كان الأمر صعبا في البداية (الحديث مع شقيقه)، تحدثنا بعد عودته من إسبانيا، لم نخض في التفاصيل لكنه قال إنه لم يكن يفكر بطريقة صحيحة”.

وأضاف رودري (41 عاما): “لقد قبلت اعتذاره. عليه الآن إثبات الاعتذار بالأفعال لا الأقوال”، ورد على سؤال بشأن إذا ما كان سيجيب على اتصال من رايان، قائلا: “ربما لا (لن أرد) وربما نعم (سأرد)”.

وكانت ناتاشا زوجة رودري على علاقة برايان غيغز لمدة 8 أعوام، قبل أن ينكشف الموضوع في الصحافة البريطانية ثم تعترف بها على الملأ، مما أدى لخلاف كبير في عائلة اللاعب الأعسر، قبل أن تنتهي علاقة رودري بزوجته بالطلاق بعدها بسنتين.

ويعد غيغز أحد أكبر أساطير مانشستر يونايتد في التسعينات، وبعد اعتزاله اتجه إلى مجال التدريب حتى أصبح المدير الفني لمنتخب ويلز.