نائب وزير الزراعة تبحث مع سفير نيوزيلاندا تعزيز التعاون في مجال الثروة السمكية

10

كتب – أ.ش.أ

بحثت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة مع سفير نيوزيلاندا الجديد لدى القاهرة جريج لويس، سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الثروة السمكية وتطوير المجازر.

كما بحث الجانبان – خلال اللقاء الذي عقد اليوم /الاثنين/ – استعدادات الزيارة المرتقبة لوزير الزراعة النيوزيلاندي لمصر خلال الشهر الجاري، والتي سيتم خلالها عقد اجتماع بين وزير الزراعة وصلاح الأراضي الدكتور عزالدين أبوستيت ونظيره النيوزيلاندي لبحث سبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الزراعة والإنتاج الحيواني .
وأعربت محرز – في بداية اللقاء – عن ترحيبها وتقديرها لما قدمه الجانب النيوزيلاندي من دعم فني وبناء للقدرات للأطباء البيطريين بمصر في مجال تطوير المجازر وعلم الأوبئة، قائلة: “إنه يتم حاليا وضع خطة شاملة لتطوير جميع المجازر، ورفع إحداثيات المجازر؛ تمهيدًا لتوقيعها على الخريطة الإلكترونية لمحافظات مصر”.
وأكدت أهمية استمرار دعم التعاون الفني بين الجانبين والتبادل التجاري لمنتجات اللحوم النيوزيلاندية، حيث تتمتع المنتجات النيوزيلاندية بميزة تنافسية وجودة عالية، موضحة أنه تم اعتماد نظام الإشراف البيطري على المجازر النيوزيلاندية وطريقة الذبح على الشريعة الإسلامية .
واتفق الجانبان على تشجيع التجارة البينية بين البلدين في مجالات استيراد المنتجات الحيوانية ، وبخاصة الكبد (الأبقار والضأن) وتشجيع الشركات المصرية الراغبة في استيراد الكبد والشركات المصدرة في نيوزيلاندا .
وأشارت محرز إلى أنه تم الاتفاق على الاستعانة بالخبرات الفنية النيوزيلاندية ، وتقديم الدعم الفني في مجال الأقفاص السمكية، واستغلال المواقع المناسبة بالبحار المصرية؛ لعمل الأقفاص السمكية لتربية أنواع مختلفة من الأسماك البحرية والمحاريات و القشريات، فضلا عن عمل الدراسات التحليلية الخاصة بانتقاء أفضل المناطق بالبحرين الأحمر والمتوسط (تحليل المياه، المناخ، تيارات المياه، العوالق ودرجات الحرارة) لعمليات الاستزراع بالبحر، مع مراعاة تطبيق نظم إدارة مبنية على أسس الأمن الحيوي والحفاظ على النظام البيئي خاليا من التلوث.

تعليقات الفيس بوك
تعليقات
Share via