وأضافت سوفارا في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، الخميس، أن بولندا “تتخذ موقفا واضحا إزاء ضرورة مواجهة التهديدات في الشرق الأوسط ومن بينها السلوك الإيراني”.

وأكدت المتحدثة التزام بولندا برؤية الاتحاد الأوروبي بشأن الاتفاق النووي مع إيران، إلا أنها أوضحت: “نتقاسم الرؤى مع الولايات المتحدة لكن لكل منا وجهة نظره”.

وأشارت إلى أن بولندا تظهر دورا فاعلا في دعم السلام في المنطقة من خلال استضافة هذا الحدث الضخم.

وتسعى الولايات المتحدة إلى حشد العالم حول رؤيتها للشرق الأوسط، خلال المؤتمر الذي حقق مشاركة كبيرة.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن آمال الولايات المتحدة في مؤتمر وارسو السلام في الشرق الأوسط، تركز على الأمن والإزدهار.

وأكد بومبيو، الخميس، أن تركيبة المؤتمر تعكس رغبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجمع الدول المشاركة لحل أزمات المنطقة.

ويبحث المؤتمر الدور الذي تلعبه إيران لزعزعة استقرار المنطقة، فضلا عن الحرب في سوريا والملف اليمني وعملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.