4 أندية إنجليزية في دور الـ 8 لدوري ، ما يوضح بما لا يدع مجالا للشك تفوق الأندية الإنجليزية، لكن الأبرز أن 3 أندية تأهلت على حساب 3 فرق ألمانية، وهو الأمر الذي يحدث للمرة الأولى في تاريخ مواجهات فرق البلدين في بطولة واحدة.

البداية كانت مع توتنهام الذي أقصى متصدر البوندزليغا بوروسيا دورتموند بنتيجة عريضة (4 أهداف دون رد في مجموع المباراتين)، ثم جاء الفوز الأكبر لصالح مانشستر سيتي على شالكه بنتيجة 2-3 ذهابا و7-0 في العودة.

مسك الختام كان مع ليفربول الذي أحرج أكبر الفرق الألمانية بايرن ميونخ بالفوز عليه في أرضه ووسط جمهوره بثلاثة أهداف لهدف، حتى هدف البافاري أحرزه لاعب ليفربول ماتيب بالخطأ في مرماه، علما أن لقاء الذهاب في إنجلترا انتهى بنتيجة التعادل السلبي.

ولأول مرة منذ 13 عاما لا يتواجد أي فريق ألماني في الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، وكل هذا بفضل الإنجليز!

الإذلال الحقيقي للكرة الألمانية كان في مواجهة العودة للسيتي أمام شالكه، خصوصا أن النتيجة التي انتهت عليها المباراة بسباعية نظيفة لصالح رجال غوارديولا، هي أكبر خسارة يتعرض لها أي فريق ألماني في تاريخ دوري أبطال أوروبا.

كما أن مجموع مواجهتي مان سيتي ضد شالكه (10 أهداف لهدفين)، هي أكبر نتيجة إجمالية يحققها أي فريق إنجليزي في المراحل الإقصائية في تاريخ دوري الأبطال.